مقالات

زينب ماهر تكتب .. حكم تعدد الزوجات بدون سبب

زينب ماهر تكتب .. حكم تعدد الزوجات بدون سبب

زينب ماهر

حكم تعدد الزوجات بدون سبب ، عن هذا الحكم .. قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

أيضاً إن رخصة تعدد الزوجات لم تأت في آية منفصلة أو حكم مطلق دون تقييد، وإنما وردت في سياق آية قرآنية

كذلك  تدافع عن اليتيمات من الظلم الذي قد يتعرضن له من قبل بعض الأولياء عليهن، وهو ما يجعلنا نستحضر الظلم

أيضاً الذي قد تتعرض له الزوجة الأولى بسبب التعدد، إذا لم يتم الالتزام بالشرط المتعلق به وهو العدل.

كذلك لفت خلال برنامجه على القناة الفضائية المصرية، إلى أن هذا المنظور في التعامل مع رخصة التعدد ليس بالجديد

أيضاً فهو موجود في تراثنا وقرره علماؤنا، لكن أهيل التراب على هذا التراث، وساد فهم آخر أدى إلى هذه المآسي التي نعاني منها،

كذلك التي دفعت البعض لاتهام الإسلام بأنه هو الذي فتح باب التعدد،

أيضاً مع أن التعدد كان موجوداً في المجتمع العربي قبل الإسلام، وجاء الإسلام

كذلك  ليضع حدا لفوضى التعدد التي كانت سائدة، ويضع سقفا للتعدد، بعدما كان مطلقا.

 

أيضاً حول لماذا لم يحرم الإسلام التعدد بشكل مطلق؟، قال إن هذا المنع كان سيوجد حرجا لدى البعض،

فالتعدد في بعض الحالات هو حق طبيعي للرجل، فمثلاً إذا كانت الزوجة لا تنجب والزوج يريد أن تكون له ذرية

فمن حقه أن يتزوج بأخرى، فهذه غريزة وليس من حق أحد أن يقوله له: “عش هكذا بدون ذرية”

أيضاً لكن عليه ألا يظلم زوجته الأولى، وأن يحرص على أن تنال نفس الاحترام الذي كانت تلقاه قبل أن يتزوج عليها

كما أن لهذه الزوجة أن تطلب الطلاق للضرر إذا لم تقبل العيش مع زوجة أخرى، ولا يجوز للزوج أن يحبسها

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى