أخبار مصر

طارق الخولي: قائمة غارمين وغرامات سيفرج عنهم بعفو رئاسى قريبا

طارق الخولى: قائمة غارمين وغرامات سيفرج عنهم بعفو رئاسى قريبا

قال النائب طارق الخولي عضو مجلس النواب وعضو تنسيقية شباب الأحزاب إن هناك رؤية لدى القيادة السياسية

أيضاً بأن يكون هناك تمثيل لكل الفئات فى المجتمع لتعزيز قيمة الإنسان وإشعار كل فئة بأهميتها والاهتمام بحقوقهم الكاملة.

كذلك أشار خلال كلمته بفعاليات الجلسة الثالثة بمؤتمر الشباب وصناعة التغيير الذى تنظمه الهيئة القبطية الإنجيلية

أيضاً إن ثقافة الحوار لابد أن يكون جزء من التعايش داخل المجتمع.

 

كذلك أضاف أن مبادرة حياة كريمة عملت على نشر قيم التسامح داخل المجتمع

أيضاً هى جزء أساسى ورئيسى من السلم المجتمعى، مضيفا أن لجنة العفو الرئاسى تعبر عن القيم العليا فى المجتمع والصلاحيات الرئاسية

كذلك الدستورية تعطى الفرصة لمن أخطأ فى فترة من الفترات،

أيضاً بالأمس تم الإعلان أنه خلال أيام هناك قائمة عفو رئاسي جديدة تضمن الغارمين والغرامات وهذا الملف له جانب إنسانى

كذلك عالى وكبير ولم يقتصر دور اللجنة على المحبوسين فى قضايا رأى فقط،

مضيفا أن هناك توجية رئاسىً بتوجيه الرعاية الاجتماعية للمفرج عنهم بعفو رئاسى.

 

طارق الخولي: قائمة غارمين وغرامات سيفرج عنهم بعفو رئاسى قريبا

 

أيضاً عن لجنة العفو الرئاسي قال: “هي تمثل واحدة من معبرات القيم العليا للتسامح المجتمعي، فالبعض ارتكب مخالفات

كذلك حصل على حكم، وتأتي الصلاحيات الدستورية الرئاسية من أجل العفو عنه،

أيضاً عمل لجنة العفو جزء معبر بشكل كبير عن عملية التسامح

واللجنة لها دور ملموس منذ 2016، وبعد إعادة تفعيلها تعمل، وخلال أيام سيكون هناك قائمة جديدة تخرج من العفو لن تشمل السياسيين فقط،

لكن تمتد للغارمين والغارمات، واللجنة امتد دورها للدمج المجتمعي للمفرج عنهم،

كذلك ممن فصلوا من عملهم، أو من جامعتهم، وهذا أتى بتوجيه رئاسي

أيضاً  ألا يقتصر دورنا فقط على خروج الناس من السجن ولكن يمتد إلى ما بعد ذلك”.

كذلك شدد: “أبرز الحقب التي كان فيها تعزيز التطرف وبعد عن قيم التسامح، كان في فترة حكم الإخوان الإرهابية

أيضاً عبر استهداف الخصوم السياسية واستهداف الجانب الديني، وعززت من فكرة التطرف والإرهاب،

كذلك هدفهم خلق طبقة حاكمة هي طبقة الإخوان، وهي أخطر فترة مر بها المجتمع المصري”.

أيضاً أشار، محتاجين نعالج فترة التعصب السياسي، بأن نجد طرف

يعتقد أنه يمتلك الرؤية السياسية لوحده، وهذه مسألة لازلنا بحاجة إلى العمل علينا.

كذلك شدد، على ضرورة تعزيز فكرة الاهتمام بقيمة الإنسان، وهي أسمى الطرق والسبل في تعزيز فكرة التسامح،

وهذا تم في فكرة اختيار عام لكل فئة معينة، ونحن الأن بصدد عام المجتمع المدني.

أيضاً قال: “مبادرة حياة كريمة، مبادرة مهمة جدًا، فكل مواطن حين يجد أنه مستهدف لتحسين وضعه،

وطرق القرى لتعزيز حالة التعايش والتسامح داخل المجتمع”.

كتبت .. يارا كرم

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى