مقالات

زينب ماهر تكتب عن شروط الزواج الثاني في الإسلام

زينب ماهر تكتب عن شروط الزواج الثاني في الإسلام

زينب ماهر

يتساءل الكثيرون عن شروط الزواج الثاني في الإسلام، وهل الزواج الثاني

كذلك  التعدد من الأمور المباحة دون قيد أو شرط؟، ومتى يحق للرجل الزواج الثاني في الإسلام.

وفيما يلي نستعرض أبرز ما جاء في شأن شروط الزواج الثاني في الإسلام وأحكامه.

أيضاً ثبت الزواج الثاني أو تعدد زوجات في الشريعة الإسلامية بقوله تعالى في سورة النساء:

«وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى

وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا»

كذلك إلا أن البعض يتساءل عن حكمه وهل هو على الإطلاق أم التقييد؟

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن رخصة تعدد الزوجات

كذلك  لم تأت في آية منفصلة أو حكم مطلق دون تقييد،

أيضاً إنما وردت في سياق آية قرآنية تدافع عن اليتيمات من الظلم الذي

كذلك قد يتعرضن له من قبل بعض الأولياء عليهن، وهو ما يجعلنا نستحضر الظلم

أيضاً الذي قد تتعرض له الزوجة الأولى بسبب التعدد، إذا لم يتم الالتزام بالشرط المتعلق به وهو العدل

أيضاً لفت خلال برنامجه على القناة الفضائية المصرية، إلى أن هذا المنظور في التعامل مع رخصة التعدد ليس بالجديد

فهو موجود في تراثنا وقرره علماؤنا، لكن أهيل التراب على هذا التراث،

كذلك ساد فهم آخر أدى إلى هذه المآسي التي نعاني منها، والتي دفعت البعض لاتهام الإسلام بأنه هو الذي فتح باب التعدد،

أيضاً مع أن التعدد كان موجوداً في المجتمع العربي قبل الإسلام، وجاء الإسلام

كذلك  ليضع حدا لفوضى التعدد التي كانت سائدة، ويضع سقفا للتعدد، بعدما كان مطلقا.

 

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى