أخبار مصر

وزير التعليم العالي يتفقد أعمال التطوير بمستشفى الثدي التابع للمعهد القومي للأورام

 

تفقد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم السبت،

أعمال تطوير وإنشاءات مستشفى الثدي التابع للمعهد القومي للأورام جامعة القاهرة بالتجمع الأول،

أيضاً برفقة د. حاتم أبوالقاسم عميد المعهد القومي للأورام، ود. عماد شاش مدير المستشفى.

كذلك خلال الزيارة، تفقد الوزير مبنى العيادات الخارجية والصيدلة الإكلينيكية

أيضاً قسم العلاج الإشعاعي وقسم العلاج الكيميائي ومساحة انتظار العيادات الخارجية.

كذلك استمع د. عبدالغفار لشرح تفصيلي حول سير أعمال تطوير مستشفى الثدي

أيضاً موجهًا باستكمال تجهيز المستشفى بالأجهزة الحديثة وفقًا لأحدث المواصفات العالمية.

كذلك وجه الوزير بسرعة الاستعداد لتشغيل المستشفى بكامل طاقته الاستيعابية في أسرع وقت ممكن،

أيضاً الالتزام بالجدول الزمني الذي تم إعداده مسبقًا، حتى تكون المستشفى إضافة قوية لمنظومة الرعاية الصحية في مصر.

كذلك أكد الوزير على أهمية تأهيل وتدريب كافة أعضاء الفريق الطبي

وزير التعليم العالي يتفقد أعمال التطوير بمستشفى الثدي التابع للمعهد القومي للأورام

 

أيضاً لاستخدام الأجهزة الطبية الجديدة؛ لتقديم خدمة علاجية متميزة للمواطنين.

الجدير بالذكر أن مستشفى الثدي تعد أول مستشفى متخصص لعلاج سرطان الثدي بالمجان،

كذلك منذ عام 2013 تم استقبال 540 ألف مريض بالعيادات الخارجية، وتم إجراء 160 ألف جلسة علاج كيماوي، و11500 عملية جراحة ثدي،

أيضاً خلال عام 2021 تم استقبال 78 ألف مريض بالعيادات الخارجية،

كذلك تم إجراء 30 ألف جلسة علاج كيماوي، وتشمل أعمال التطوير، زيادة عدد العيادات الخارجية من 5 إلى 16،

أيضاً زيادة عدد الكراسي في قسم العلاج الكيميائي، ليُصبح العدد 55 بدلاً من 24،

كذلك من المُقرر زيادة مساحة انتظار العيادات الخارجية وقسم العلاج الكيميائي، فضلاً عن استحداث قسم العلاج الإشعاعي

أيضاً زيادة الطاقة الاستيعابية والأجهزة الطبية الحديثة بقسم الأشعة التشخيصية من 3 أجهزة إلى 8 أجهزة،

كذلك تشمل (ماموجرام – سينيه – مقطعية – رنين – سونار – بيزوترونية)،

وكذلك سيتم إنشاء صيدلية إكلينيكية جديدة تضم 6 أجهزة طبية جديدة،

أيضاً سيتم زيادة الطاقة الاستيعابية ومساحات الانتظار في قسم صيدلية صرف الأدوية.

 

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى