أخبار مصر

انطلاق مؤتمر الأزهر العالمي للفلك ..”صناعة التنجيم والتطرف الفكري”

 

قال الدكتور أحمد عبدالبر، مدير مركز الأزهر العالمي للفلك الشرعي، إنه وفي ظل اهتمام الدولة المصرية بتنفيذ ميثاق الأمم المتحدة

كذلك تنفيذ استراتيجية 2030، والتي تهدف إلى استدامة الدول وتقدمها فكان لعلم الفلك

أيضاً تكنولوجيا الفضاء الرصيد الأكبر من تنفيذ رؤية مصر 2030

ذلك كان واضحا بقرار السيد رئيس الجمهورية لعام 2018 بتدشين وكالة الفضاء المصرية

أيضاً نظرا لسعة رؤيا فضيلة الإمام الأكبر الاستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

كذلك استشرافه للمستقبل من أهمية علوم الفلك والفضاء، وسعيه بكل جهد من العمل على التواصل مع كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا

مضيفا أنه وفي إطار عناية الأزهر بهذا المجال العلمي أنشأ “مركز الأزهر العالمي للفلك الشرعي وعلوم الفضاء”

وذلك بتعاون ثلاثي بين مجمع البحوث الإسلامية وجامعة الأزهر ووكالة الفضاء المصرية،

كما أكد الدكتور أحمد عبدالبر أن المركز يهدف إلى نشر الثقافة الفلكية ورفع الوعي المجتمعي تجاه قضايا الفلك ومهنة

انطلاق مؤتمر الأزهر العالمي للفلك ..”صناعة التنجيم والتطرف الفكري”

 

أيضاًصناعية التنجيم ومن تتبع المركز من أول بداية هذا العام الميلادي ورصده لتوثيق نسب اعتقاد المصريين لمضامين الأبراج

كذلك التنجيم والإشباعات المحققه منها، مضيفا أن وذلك كان واضحا في عدة دراسات منشوره فهناك دراسة

تحت إشراف أ.د جمال عبدالحي، أستاذ الاعلام بجامعة الازهر، حيث جاءت نسبة من يتابعون مضامين الأبراج

أيضاً التنجيم حوالي 64.6 %، ويعتبر التنجيم ومضامين الأبراج في الترتيب الرابع التي يفضل متابعتها المراهقين

كذلك  النساء وذلك بنسبة 44.6% إلى 32.7% في الذكور وأيضا متابعة مواقع التواصل الاجتماعي

التي يتابعها المراهقين لمعرفه مضامين الأبراج ومتابعة العرافين بنسبة 83.3%

كذلك البرامج التليفزيونية بنسبة 24.7%، يليها حظك اليوم في الصحف والمجلات بنسبة 22.7%، وجاءت متابعة كتب الابراج والدجل بنسبة 0.5%.

 

واختتم الدكتور عبد البر كلمته بالتأكيد على أهمية تكامل منظومة العلوم الكونية والشرعية في الخطاب الديني، والعناية بالتوفيق بين الكونيات والشرعيات حيث علق الشرع الشريف بهذه الظواهر أحكاما شرعية لها تعلق من جهة ما بالظواهر الفلكية، ومن منطلق ذلك تم عقد الملتقى الثقافي العلمي الأول للمركز تجاه قضيه التنجيم والتطرف الفكري وما يطرأ عند بداية كل عام من توقعات مثيرة للعام الجديد، يعتمد فيها على صياغة الخبر بطريقة رمادية ومطاطة ولعل الاستشراف المستقبلي يتطلب احتراما للعلوم وتجديداً للفكر وتبجيلا للقادم.

يذكر أن مركز الأزهر العالمي للفلك الشرعي بمجمع البحوث الإسلامية قد تم إنشاؤه بموجب بروتكول تعاون بين مجمع البحوث الإسلامية

كذلك جامعة الأزهر مع وكالة الفضاء المصرية، بهدف استحداث

أيضاً نقل علوم تكنولوجيا الفضاء وتوطينها وتطويرها وامتلاك القدرات الذاتية لبناء الأقمار الصناعية وإطلاقها من الأراضى المصرية

ذلك فى إطار التعاون المشترك بين قطاعات الأزهر الشريف مع غيرها من مؤسسات الدولة المختلفة، خاصة ما يتعلق منها بجوانب علمية وتخصصية.

كتبه – محمود الهندي

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى