مفاجأة جديدة بشأن متحور أوميكرون.. ونصيحة مهمة بشأن مواعيد الجرعات المعززة

176

مفاجأة جديدة بشأن متحور أوميكرون.. ونصيحة مهمة بشأن مواعيد الجرعات المعززة توقعت وكالة الأدوية الأوروبية أن يتسبب انتشار متحور أوميكرون، في تحول فيروس كورونا “كوفيد-19” إلى مرض متوطن يمكن للبشر التعايش معه، مع زيادة المناعة لدى السكان.

وقال ماركو كافاليري مسؤول استراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية- التي تتخذ مقرا لها في أمستردام-

“لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها”.

وأعربت الوكالة الأوروبية عن شكوكها بشأن إعطاء جرعة لقاح معززة رابعة، مؤكدة أن تكرار منح الجرعات ليس استراتيجية “مستدامة”.

وأضاف كافاليري في مؤتمر صحفي “مع زيادة المناعة لدى السكان وانتشار أوميكرون سيوفر المزيد من المناعة الطبيعية بالإضافة إلى التطعيم.

سننتقل بسرعة نحو سيناريو أقرب إلى التوطن”، مشددا على أنه “يجب ألا ننسى أننا ما زلنا في جائحة”.

وتابع “إذا كانت استراتيجيتنا إعطاء الجرعات المعززة كل 4 أشهر،

فسينتهي الأمر إلى وجود مشكلات في الاستجابة المناعية”، مضيفا “هناك بالطبع خطر إرهاق السكان من الإعطاء المستمر للجرعات المنشطة”.

ودعا المسؤول الدول إلى البدء في التفكير في منح الجرعات المعززة على فترات أطول وفي مطلع الشتاء، مثل لقاح الإنفلونزا.

مفاجأة جديدة بشأن متحور أوميكرون.. ونصيحة مهمة بشأن مواعيد الجرعات المعززة

من جهتها، أكدت مسؤولة حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا كاثرين سمولوود

أننا ما زلنا أمام فيروس يتطور بسرعة كبيرة ويشكل تحديات جديدة.. لذلك نحن بالتأكيد لسنا على وشك أن نعتبره متوطنا.

فيما حذر مدير منطقة أوروبا في المنظمة هانس كلوجه من أن أوميكرون يمثل “موجة مد جديدة من الغرب إلى الشرق تجتاح المنطقة الأوروبية”.

وأضاف “بهذه الوتيرة، يتوقع معهد القياسات الصحية أن يصاب أكثر من 50% من السكان في المنطقة بأوميكرون في الأسابيع الستة إلى الثمانية المقبلة”.

كما حذر خبراء الصحة العالمية من أن الاكتفاء بإعطاء جرعات لقاح معززة لا يشكل استراتيجية قابلة للاستمرار في مواجهة المتحورات الناشئة،

ودعوا إلى لقاحات جديدة تحمي بشكل أفضل من انتقال الدعوى.

وقالت اللجنة الاستشارية الفنية حول كورونا في منظمة الصحة العالمية في بيان

“ثمة حاجة إلى تطوير لقاحات مضادة لكوفيد-19 ذات فاعلية عالية للوقاية من الإصابة وانتقال العدوى وأشكال الإصابة الحادة والوفاة”.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...