دراسة: فيسبوك وإنستجرام يتتبعان البيانات الخاصة بالمراهقين والأطفال

166

كشفت دراسة جديدة أن تطبيقى فيسبوك وإنستجرام المملوكين لشركة ميتا يقومان بجمع بيانات المستخدمين من المراهقين والأطفال لاستهدافهم بإعلانات بناءً على المعلومات المتعلقة بنشاط التصفح الخاص بهم .

وبحسب صحيفة الجارديان البريطانية فإن تطبيقات شركة ميتا، فيسبوك وإنستجرام استهدفوا بيانات المستخدمين الأقل من 18 عاما، وتتبع نشاط الويب الخاص بهم، على الرغم من أن الشركة أعلنت أنها لن تسمح باستهداف المستخدمين الأقل من 18 عاما .

كما أن شركة ميتا تعهدت أنها ستزيل خيارات الاستهداف التفصيلية التى تسمح لشركات الإعلانات بالبحث عن المستخدمين بناءً على تفاعلاتهم القائمة على الصحة أو العرق أو الانتماء العرقي أو الانتماء السياسي أو الدين ، أو التوجه الجنسي.

ومع ذلك ، تشير الدراسة التى تم إجرائها من قبل ثلاث مجموعات من الحملات الإعلامية إلى أن فيسبوك وإنستجرام احتفظا باستخدام البرامج ، المعروفة باسم واجهات برمجة التطبيقات للتحويل ، والتي تجمع تفاصيل أنشطة تصفح الويب للمراهقين.

رئيس جامعة الأزهر يترأس اجتماعًا لمناقشة الاستعدادت للعام الدراسي الجديد

ووجد الباحثون أنه  “يمكن لتطبيقات فيسبوك وانستجرام جمع البيانات من علامات تبويب المتصفحات والصفحات التي يفتحها الأطفال ، وجمع معلومات مثل الأزرار التي ينقرون عليها ، والمصطلحات التي يبحثون عنها ، أو المنتجات التي يشترونها أو وضعها في سلة التسوق الخاصة بهم.

ونفت شركة ميتا أن يتم استخدام البيانات من قبل نظام عرض الإعلانات الذي يعتمد على الخوارزمية في الشركة لتقديم إعلانات على المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

في رسالة مفتوحة إلى مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا ، حثت 44 مجموعة من المدافعين عن حقوق الأطفال مؤسس فيسبوك على إلغاء جمع البيانات ، قائلة إنه كان يُستخدم لتمكين “إعلانات المراقبة” للمستخدمين الشباب.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...