علماء يؤكدون ولادة ذكرين من بيض غير مخصب لأول مرة لطيور مهددة بالانقراض

180

كشفت دراسة جديدة أن طائرين من طائر الكندور في كاليفورنيا، وهو طائر مهدد بالانقراض، ظهرا إلى النور دون أي حمض نووي وراثي من الذكور.

وفاجأ اكتشاف قدرة الكندور على “التوالد البكري”، التي تُعرف رسميا باسم التوالد العذري أو التكاثر اللاجنسي، العلماء في مجال الحياة البرية.

ووقع تسجيل فقس الذكرين من طيور الكندور من بيض غير مخصب في عامي 2001 و2009.

وكان لدى الكتاكيت، التي يطلق عليها اسم SB260 وSB517، الحمض النووي بنسبة 100% من أمهاتهم، ما يعني أن اثنين من الكندور الإناث البالغات قمن بتخصيب البيض بأنفسهن.

وتُعرف ظاهرة التوالد العذري بأنها نادرة للغاية، ولكن وقع تسجيلها في بعض الأنواع الأخرى من قبل. ويحدث ذلك عندما تتصرف خلية في الأنثى مثل الحيوانات المنوية وتندمج مع بويضة. ويحدث هذا عادة في مجموعات الحيوانات التي لديها عدد قليل من الذكور أو ليس لديهم ذكور للتكاثر.

إيداع حيوانات وطيور برية حديقة الحيوان بعد ضبطها بالشيخ زايد

لكن الباحثين لم يكونوا على دراية بأن الكتاكيت ولدت من خلال التكاثر اللاجنسي حتى ماتوا بسبب مضاعفات صحية، توفي أحدهم في عام 2003 عن عمر عامين والآخر في عام 2017 في الثامنة.

ومع ذلك، فإن “الفريق يخطط لمواصلة جهود التنميط الجيني المستقبلية على أمل تحديد حالات التوالد العذري الأخرى”، حسب ما ذكرت حديقة حيوان سان دييغو في بيان صحفي.

وقال أوليفر رايدر، المؤلف المشارك في الدراسة ومدير علم الوراثة الحفظية في تحالف سان دييغو للحيوانات البرية، في بيان: “تثير هذه النتائج الآن تساؤلات حول ما إذا كان هذا قد يحدث دون أن يتم اكتشافه في الأنواع الأخرى”.

والكندور الكاليفورني هو أكبر حيوان بري في أمريكا الشمالية، ويبلغ طول جناحيه 9.5 قدم ويصل وزنه إلى 31 رطلا.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...