الرئيس العراقي يضع شرطا لـ الاعتراض على نتائج الانتخابات

223

أكد الرئيس العراقي برهم صالح، الاثنين، أن احترام العملية الدستورية والمسار السلمي في البلاد واجب واطني.

 

ووفقا لوكالة “ناس” العراقية، أوصى صالح،  اليوم الاثنين، بالاعتراض على نتائج الانتخابات دون التعرض للأمن العام.

 

وقال صالح في بيان بمناسبة ذكرى المولد النبوي ، إن “البلد يمر بظرف دقيق وأمامه تحديات جسيمة واستحقاقات وطنية كبرى، تستوجب توحيد الصف الوطني وتغليب لغة الحوار وتقديم مصالح البلد العليا، والانطلاق نحو تلبية استحقاقات البلد وتطلعات العراقيين في الحياة الحرة الكريمة”.

 

وأضاف أن الاعتراضات على نتائج الانتخابات حق مكفول يؤكده الدستور واللوائح والقوانين الانتخابية، وأن التعامل معها يكون في السياق القانوني والسلمي من دون التعرّض إلى الأمن العام والممتلكات العامة وسلامة البلد”.

 

وأضاف أن “احترام إرادة الشعب والعملية الدستورية والمسار السلمي في البلد هو واجب وطني، وإن الاعتراضات على نتائج الانتخابات حق مكفول يؤكده الدستور واللوائح والقوانين الانتخابية، وأن التعامل معها يكون في السياق القانوني والسلمي من دون التعرّض إلى الأمن العام والممتلكات العامة وسلامة البلد”.

 

وأكد الرئيس العراقي أن احترام الدولة ومؤسساتها والحفاظ على المسار الديمقراطي السلمي في البلد هو أمانة التضحيات التي بذلها شعبنا على مدى عقود من الاستبداد والاضطهاد والعنف، وأمانة التضحيات الجسام التي بذلتها قواتنا الأمنية البطلة، من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمرگة، وقدمت الغالي والنفيس لصدّ الإرهاب والحفاظ على الخيار الديمقراطي الدستوري السلمي خياراً لشعبنا، وهذا يستدعي تكاتف الجميع للعمل بصفّ واحد من أجل بلدنا وتقدمه ورفعته”.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...