شمس البارودي ترد على منتقديها: من يعايرني بتاريخي الفني خصيمي يوم القيامة

273

خرجت الفنانة المصرية المعتزلة شمس البارودي لأول مرة عن هدوئها المعتاد الذي تحملت به كل ما لاقته من اتهامات وتشكيك منذ قرارها اعتزال الفن بـ1982 لترد على من يعايرها بتاريخها الفني.

وبدأت القصة عندما نشر أحد المواقع خبرا عن قرب عودة شمس البارودي للأضواء من خلال فيلم وثائقي يقوم بإخراجه ابنها الفنان عمر حسن يوسف عن مسيرتها، وهو الخبر الذي نفته البارودي في تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، مؤكدة أنها تفاجأت بالخبر مثلها مثل القراء وليس لديها تفاصيل ولا تفكر في الوقوف مجددا أمام الكاميرا، وهو الأمر الذى رفضته منذ اعتزالها.

وفوجئت الفنانة المعتزلة بالعديد من التعليقات والانتقادات ممن يعايرونها بتاريخها الفني فردت شمس البارودي في غضب على هذه التعليقات قائلة: “على حالة هلع المغلفة بأفظع ما تلقى به ألسنة البشر قرأت الخبر كما قرأتوه كلكم يامتهافتين على أخبار المشاهير”.

وتابعت موجهة حديثها لمن تطاولوا عليها: “أولا أبلغ من تطاول أو تطاولت علي بأقذع الألفاظ متمسحا في الدين، والدين يقول يكب الناس على وجوههم يوم القيامة حصاد ألسنتهم، فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا الغير، ولا يعلم أي متطاول منكم ما هو حاله مع الله وكيف ومتى سيلقاه، وأبلغكم أن الوصي عليا هو الله، الوصي عليا هو ديني وسأقف أمامه وحدي، وكلنا في قبورنا أمير أو غفير أو رئيس أو وزير لنا ميعاد مع الموت والقبر والحساب، فلن تكونوا أحرس عليا من نفسي التي تركت كل مايسيل عليه لعاب المتطاولون طمعا في جنة الله ورضاه”.

ريم البارودي تتحدث عن سميه الخشاب وقصة حب جديده مع متابعين

وواصلت البارودى ردها على من عايروها بتاريخها الفنى قائلة: “أما من يعايروني بأعمال فنية كل جميلات الفن عملوها وأنا اعتزلت في أول سن 30 تاركة شهرة ومال من أجل رضا الله”.

وعن تفكير ابنها عمر في عمل عن حياتها قالت: “فإن كان ابني فكر في أمر لي فهو يتحدث من منطلق أنه رآني 37 سنة، هي عمره كيف كنت أم وزوجة وابنة لأبي وامي وشقيقة لشقيقاتي الست، تحدث بعفوية وبنقاء ونظافة قلب، ولم يعلم أن هناك حدايات يلتقطوا بالسنتهم جيفة الألفاظ ليلصقوها بي، فاتقوا الله في خلق الله وكل من يتقول بكلمة هو خصيمي يوم القيامه وحسبي الله ونعم الوكيل”.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...