وزير الشباب والرياضة والسفير الروسي يختتمان منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الثانية

176

 

اختتم الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والسيد جيورجي بوريسينكو سفير روسيا لدى مصر، بحضور ألكسندر يجورتشيف نائب رئيس الوفد من الوكالة الفيدرالية لشئون الشباب بروسيا الاتحادية فعاليات منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الثانية، والذي نظمته وزارة الشباب والرياضة من خلال الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية بالتنسيق مع وزارة الخارجية والوكالة الفيدرالية الروسية لشئون الشباب، وبالتعاون مع بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، والتي انطلقت فعالياتها 30 سبتمبر ٢٠٢١، وذلك ضمن فعاليات عام التبادل الانساني الذي اطلقه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس فلاديمير بوتين.

وخلال كلمته، قال وزير الشباب والرياضة:” أرحب بكم في عبق التاريخ، في احدى المناطق السياحية والتاريخية الساحرة بمصر، والتي تحتضن ختام منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الثانية، لقد تابعت عن كثب كافة فعاليات المنتدى بالقاهرة والجيزة والاسكندرية ومدينة العلمين الجديدة إحدى المدن الذكية التي تم تدشينها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية”، مضيفاً ” لا توجد كلمات تعبر عن مدى سعادتي وامتناني ، بالتفاعل الكبير والمثمر بين الشباب المصري والروسي خلال رحلة المنتدى والتي استمرت على مدار 9 أيام بين ورش عمل وجلسات وزيارات ميدانية وسياحية وتارخية “.

أشار “صبحي” ألي أن المنتدي يُعد بداية جديدة ومتميزة، حيث نجح المنتدى في ربط الشباب المصري والروسي، وتطوير الحوار الشبابي بين شباب البلدين، وترسيخاً للعلاقات التاريخية بين الشعبين، وصولاً لتوصيات تعد خارطة طريق للمشاريع المشتركة، وزيادة مساهمة الشباب في تطوير التعاون والتكامل بين مصر وروسيا، وما هو ما يهدف اليه عام التبادل الإنساني المشترك بين البلدين، والذي أطلقه الزعيمان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وجه الدكتور أشرف صبحي في ختام كلمته الشكر للشباب المصري والروسي على جهودهم الكبيرة خلال المنتدى، لما ظهر من روح ستسهم في جعل العلاقات بين مصر وروسيا مميزة للغاية، كما وجه الشكر لكافة المؤسسات المتعاونة لانجاح المنتدى، متطلعاً لاستدامة واستمرار التكامل والتعاون بين مصر وروسيا لتحقيق أهداف عام التبادل الإنساني.
ومن جهته، قال السفير الروسي لدي القاهرة السيد جيورجي بوريسينكو – سفير روسيا:”لقد التقينا بالكثير منكم تقريبا منذ اسبوع في حفل افتتاح منتدي الشباب المصري الروسي الثاني. ومنذ ذلك الحين كان الوقت حافلا بالاحداث للمشاركين، فقد راوا العديد من المدن المصرية ، واجروا الكثير من المقابلات. هذا وقد شاهدوا اكثر الاثار و الشواطى المصرية شهرة في العالم”.

مضيفاً “ان مصر هي ملتقي العديد من الحضارات، ويتقاطع على ارضها عصور مختلفة. ففي اقل من ساعة من هنا بالسيارة ستظهر الاهرامات القديمة، وها نحن الان في القلعة، التي تم بناوها منذ ما يقرب من ١٠٠٠ عام، وفي الوقت نفسه نجد ان الشركات والمنظمات المصرية المختلفة تقوم بتطبيق وابتكار احدث النماذج التقنية وتكنولوجيا المستقبل، لكن الشي الأهم هو ان الشباب الروسي تعرفوا على الشباب المصري وشعروا بمدى كرم ضيافتهم ودفئهم الروحي، واتمني ان تستمر تلك العلاقات الودية التي اقيمت هذه الايام بين الشباب لفترة طويلة”.

استكمل جيورجي بوريسينكو “ان للتعاون الروسي المصري تاريخ مشرف وامكانيات هائلة يمكن استغلالها لتعزيز العلاقات، فينبغي علينا ان نرسخ أسس الصداقة بين روسيا ومصر، فمن المهم جدا ان تُعقد تلك التبادلات الشبابية بانتظام، فالتواصل المباشر بين الشعوب هو افضل طريقة لتعزيز التفاهم والثقة المتبادلة بينهما”.

وفي ختام كلمته، اعرب السفير الروسي عن خالص شكري و تقديري للدكتور اشرف صبحي ودير الشباب والرياضة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة الذي لمسه الشباب الروسي على اراضي جمهورية مصر العربية، وفي روسيا ايضا نتوجه لفخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالشكر لاهتمامه الشخصي الدائم لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين التي تحمل طابع الشراكة الاستراتيجية”.

ومن جانبه، قال ألكسندر يجورتشيف نائب رئيس الوفد من الوكالة الفيدرالية لشئون الشباب بروسيا الاتحادية :”بالنيابة عن الوفد الروسي ، يسعدني أن أرحب بكم في الحفل الختامي لمنتدى الشباب الروسي المصري الثاني، الشباب هم المسقبل، ومنبع الافكار والمبادرات والآراء النشطة حقي جميع انحاء العالم، من المهم بشكل خاص إشراك الشباب، بصفتهم الجزء الاهم في تطوير المجتمعات، وهم جزء اصيل في مناقشة وحل القضايا الرئيسية”.
أشار نائب رئيس الوفد أن المنتدى الشبابي المصري الروسي الثاني استطاع بناء جسرا للتواصل بين شباب البلدين، مؤكداً على أهمية تطوير العلاقات الروسية المصرية وأهمية دور الشباب في تأصيلها وتعزيزها، فالمنتدى وضع الأساس لمزيد من التوسع في الاتصالات الثنائية للشباب في مجال الابتكار والذكاء الاصطناعي، ليصبح الخطوة التالية نحو تطوير العلاقات الودية، والتواصل المهني بين الشباب والشعب والمنظمات الشبابية في روسيا ومصر، فالتفاعل والتواصل الذي حدث بين المشاركين خلال المنتدى سيسهم في مواصلة تطوير التعاون متعدد الأوجه بين روسيا ومصر في المستقبل.

وفي نهاية كلمته، وجه الشكر للدولة المصرية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة علي استضافة هذا المنتدي، كما قدم الشكر للدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وفريق العمل بالمنتدي.
وخلال حفل الختام تم عرض فيلماً قصيراً تضمن فعاليات المنتدي ممثلةً في ورش العمل والجلسات والزيارات لأهم المعالم السياحية بمصر والأسكندرية والعلمين الجديدة.
حضر الختام كل من نجوى صلاح رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية بوزارة الشباب والرياضة، الدكتور ماجد العزازي رئيس الاتحاد العام لمراكز شباب مصر، القمص رافائيل ثروت نائبا عن اسقف عام الخدمات العامة وكنائس مصر القديمة والخليج، علاء الدين الدسوقي مدير عام البرامج الثقافية والفنية، رضا صالح مدير عام العلاقات العامة والخارجية، الدكتور محمد عبد الدايم خبير ريادة الاعمال، أشرف رسمي مسئول الاتصال الحكومي للكنيسة، مدير النشاط الثقافي بالمركز الثقافي الروسي، شريف جاد مدير النشاط الثقافي بالمركز الثقافي الروسي، ماجد ابو الخير عضو مجلس النواب السابق.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...