هل من المناسب كتابة هواياتك في السيرة الذاتية

182

يلجأ الكثير من الباحثين عن العمل إلى كتابة السيرة الذاتية التي يوضح فيها مستواه التعليمي، أو خبراته أو هواياته، ويجب كتابة السيرة الذاتية بإتقان لأنها من أهم الأشياء التي يستطيع فيها الباحث عن العمل التعبير عن نفسه، ولفت أنظار المؤسسات والشركات إليه، ومن الضروري ترتيب السيرة الذاتية وجعلها جذابة وانيقة، والابتعاد عن العشوائية وإضافة معلومات بلا فائدة تجعل السيرة الذاتية مملة؛ فهي المتحدث الرئيس الذي ينوب عن طالب الوظيفة، وتعد الأساس التي يعتمد عليها صاحب العمل في قبول أو رفض طلب توظيف، ومن المستحسن إضافة الهوايات إلى السيرة الذاتية؛ لأن الكثير من المؤسسات تهتم في الهوايات.

قد يلجأ الكثير من الناس إلى عدم ذكر الهوايات عند إعداد السيرة الذاتية؛ لاعتقادهم أن كتابة الهوايات أمر غير ضروري، وهذا اعتقاد خاطئ ومن الأفضل ذكر الهوايات بطريقة مرتبة ومنظمة في السيرة الذاتية، فهي تساعد وبشكل كبير في فهم شخصية المتقدم للوظيفة، ويستطيع مالك الشركة من خلال الهوايات فهم ميول الموظف واهتماماته سواء على الصعيد الفني أو الرياضي، وتشير الكثير من التقارير إلى أنّ توفير مساحة مناسبة للموظف من أجل ممارسة هواياته والترفيه عن نفسه تساعد في تحسين أداء الموظف، والعمل زيادة الإنتاجية في العمل، لذا من الضروري أنّ يهتم الموظف في هواياته ويسعي لتطويرها دائمًا، لأن ذلك ينعكس بشكل إيجابي على العمل، وينصح بذكر الهوايات والبطولات والمسابقات التي شارك فيها طالب العمل في السيرة الذاتية لما لها من دور كبير في اختيار الموظف.

مراحل التسوق عبر الإنترنت

محتوى السيرة الذاتية

بعد أن تمت الإجابة عن سؤال: كيف تفيد كتابة هواياتك داخل سيرتك الذاتية؟، فلا بد من الإشارة إلى أنه من الممكن إضافة معلومات متنوعة إلى السيرة الذاتية فهي مرنة إلى حد كبير، فهي تحتوي بشكل أساسي على المستوى المهارات والخبرات والهوايات التي يمتلكها الفرد، وفيما يأتي محتوى السيرة الذاتية:

  • كتابة الاسم والتخصص ورقم الهاتف والبريد الإلكتروني ومكان الإقامة في القسم الأول من السيرة الذاتية.

  • ينصح بعدم كتابة عبارة سيرة ذاتية في رأس الصفحة، والاستعاضة عن ذلك بكتابة الاسم الشخصي كعنوان.

  • ذكر كل ما يرغب صاحب العمل من معرفته أو الاطلاع عليه، من هو صاحب هذه السيرة، وما الإنجاز الذي يرغب في إضافة للمؤسسة، وما هي الأهداف المهنية التي يتمتع بها.

  • إضافة الخبرات في مجال الوظيفة، أي التاريخ الوظيفي وابتداءً من آخر وظيفة عمل فيها المتقدم للعمل، لأن الكثير من أصحاب العمل يركزون على آخر وظيفة.

  • إدراج المؤهلات العلمية من الأحدث كما هو الحال بالخبرات المهنية، ويضاف اسم الجامعة أولًا، ثم تاريخ الدراسة والتقدير العلمي.

  • ذكر الهوايات التي تتعلق بالوظيفة التي يرغب طالب العمل بالحصول عليها، مع مراعاة أنّ تكون هذه الهوايات حقيقية وغير مبالغ بها.

  • ذكر المهارات الأساسية التي يلم بها الفرد مثل استخدام الحاسوب، أو التواصل الفعال، وخدمات العملاء والتصميم وغيرها.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...