لا صحة للرابط الإلكتروني المتداول بشأن تقديم المعلمين الراغبين في التطوع للعمل بالمدارس خلال العام الدراسي 2021/2022

215

تداولت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي رابطاً إلكترونياً منسوباً لوزارة التربية والتعليم بشأن تقديم المعلمين الراغبين في التطوع للعمل بالمدارس خلال العام الدراسي 2021/2022، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة للرابط الإلكتروني المتداول بشأن تقديم المعلمين الراغبين في التطوع للعمل بالمدارس خلال العام الدراسي 2021/2022، وأن الرابط الإلكتروني المتداول مزيف، وغير تابع للوزارة على الإطلاق، مُوضحةً أن إجراءات تقدم المعلمين للتطوع لا تتم إلكترونياً، وإنما يستلزم قيام المعلمين الراغبين في التطوع بتقديم كافة الأوراق والمستندات اللازمة لطلب العمل عن طريق الإدارات التعليمية الموجودة على مستوى كل محافظة، مُشيرةً إلى أنه يتم التطوع للعمل بالحصة وفق التخصصات المطلوبة في كل مادة وحسب احتياجات المدارس في الإدارة التعليمية، على أن يتم عمل اختبارات ومقابلة شخصية للمتقدمين قبل القبول رسمياً.

تضامن كفر الشيخ تطلق المرحلة الثانية من المنظومة الإلكترونية المتكاملة للعمل الأهلي

وفي سياق متصل، تتمثل شروط التقديم للتطوع للعمل بالحصة نظير مكافأة في جميع المدارس الحكومية والتجريبية في الآتي: (أن يكون المتقدم ذو مؤهل عالي وحاصل على مؤهل تربوي أو دبلومة، كما يشترط الخبرة في التدريس في بعض التخصصات، ويتم التوزيع على أساس احتياجات كل مدرسة داخل المحافظة، وسوف يشمل عمل المتطوع مساعدة المعلمين داخل الفصول والتدريس مع إشراف مشرف المادة، كما يشترط أن يكون التطوع بمدارس لا يوجد بها طلاب مقيدين لهم صلة قرابة بالمتطوع حتى أقارب الدرجة الثانية، على أن تكون قيمة مكافأة للحصة الواحدة للمعلمين المتطوعين 20 جنيهاً)، ويتم بحث الموقف الأمني للمرشحين للعمل بنظام الحصة أو بنظام التطوع عن طريق المديرية قبل العمل، ويحصل المتطوع على رخصة للتدريس بالحصة بموجب خطاب من موجه أول المادة، مع عدم اشتراكهم في أعمال الامتحانات أو لجان النظام والمراقبة، على ألا تجاوز مدة التطوع في المدارس بالحصة 11 شهراً على مدار العام الدراسي.

ونناشد وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المعلمين، وتؤثر سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...