مصدر الطاقة اللازمة لانقباض العضلات و انبساطها

164

العضلات (بالإنجليزيّة: Muscles) هي نوع من الأنسجة القابلة للانقباض، وظيفتها الأساسيّة تحريك العظام والهيكل العظمي في جسم الإنسان، بالإضافة إلى وظائفها الأخرى؛ حيث تتكوّن الأجهزة المختلفة في جسم الإنسان من العضلات، لذلك لا يمكن للجسم أن يقوم بوظائفه الحيويّة لولا وجودها؛ فهي التي تمكّن الإنسان من الانتقال من مكان إلى آخر، وتساعد على تدفّق الدّم في الأوعية الدمويّة ونقله إلى أجزاء الجسم، ودون العضلات لا يمكن للإنسان أن يتنفّس، كما أنّ انقباض العضلات المكوّنة للجهاز الهضمي يساعد على مرور الطّعام في القناة الهضميّة لهضمه ودفع الفضلات المتبقية منه خارج الجسم عند التغوّط، وتساعد على التبوّل، وتحافظ على وضعيّة الجسم وثباته واستقراره، كما أنّ انقباض عضلات الرحّم يسهّل خروج الجنين من الرّحم أثناء الولادة، وللعضلات دور في تمكين الإنسان من رؤية الأشياء؛ لأنّها تساعد على تحريك محجر العين.

وتتكوّن العضلات من خلايا عضليّة أسطوانيّة الشّكل تُسمّى أليافاً عضليّةً، ويتكوّن كلّ ليف عضلي من مجموعة من اللييفات العضليّة، وهي بروتينات مرِنة تسمح للعضلة بالانقباض، وتتكوّن من نوعين من الخيوط: خيوط الأكتين الرّفيعة التي تتكوّن من بروتينات الأكتين، وخيوط الميوسين السّميكة التي تتكوّن من بروتين الميوسين، وترتبط خيوط الأكتين والميوسين بتركيب يُسمّى خط (Z) الذي يتكرر بشكل متعامد على طول الليف العضلي، ويُسمّى الجزء من الليف العضلي الذي يوجد بين خطَّي (Z) متتالين قطعةً عضليّةً. يوجد داخل الليف العضلي أيضاََ أنيبيبات مستعرضة أو أنيبيبات (T)، وهي جزء من الغشاء البلازمي للخليّة العضليّة، إلا أنّه يمتد داخل الخليّة، وتحتوي أيضاََ على الشَّبَكة الهيولِيَّة التي تُستخدَم لتخزين أيونات الكالسيوم اللازمة لانقباض العضلة.

انقباض العضلات وانبساطها

يحدث انقباض العضلة عندما تتكوّن رابطة كيميائيّة بين الميوسين والأكتين تُعرَف باسم الجسر العرضي، ينحني بعدها الميوسين مُشكّلاََ قوة تُسمّى قوة التّجديف (بالإنجليزيّة: Power stroke)، تسحب خيوط الأكتين الرّفيعة وتتسبّب بانزلاقها بين خيوط الميوسين السّميكة، فتقصر القطعة العضليّة أي المنطقة المحصورة بين خطَّي (Z) ولذلك تقصر العضلة، بعد ذلك ينفصل الميوسين عن الأكتين ليعود للارتباط به مرة أخرى، وهكذا تتكرّر العملية، الأمر الذي يؤدي إلى انقباض العضلة وانبساطها، وتحتاج العضلة إلى مصدر للطاقة لتتمكّن من الانقباض.

بالصور .. جامعة عين شمس تواصل مشاركتها لعلاج مرضى ضمور العضلات الشوكي على نفقة الدولة

مصدر الطاقة اللازمة لانقباض العضلات وانبساطها

تحتوي العضلة على مركّب أدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP)، وهو المصدر المباشر للطاقة اللازمة لانقباض العضلة، ويتكوّن هذا المركّب من القاعدة النيتروجينيّة (الأدينين)، وسكّر على شكل رايبوز، وثلاث مجموعات من الفوسفات، وعند الحاجة إلى طاقة تتحطّم الرّابطة بين المجموعين الثّالثة والثّانية من الفوسفات ليتحوّل أدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP) إلى أدينوسين ثنائي الفوسفات (ADP)، وتتحرر الطّاقة، وعند انخفاض تركيز (ATP) في العضلة يمكن إعادة تكوينه عن طريق:
تحطيم فوسفات الكرياتين المُخزَّن في العضلة للحصول على مجموعة فوسفات باستخدام إنزيم يُسمّى كيناز الكرياتين (بالإنجليزيّة: Creatine kinase)، ثمّ إضافة مجموعة الفوسفات إلى (ADP) لتحويله مرّةً ثانيةً إلى (ATP). تحليل الجلوكوز (بالإنجليزيّة: Glycolysis ) إلى حمض اللاكتيك لإنتاج (ATP) دون الحاجة إلى وجود أكسجين، وهو من مراحل التّنفس اللاهوائي (بالإنجليزيّة: Anaerobic respiration) تحليل الدّهون، والجلوكوز، والجلايكوجين، والحموض الأمينيّة بوجود الأكسجين لإنتاج (ATP)، وهو ما يُسمّى بالتّنفس الهوائي (بالإنجليزيّة: Aerobic respiration).

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...