النساء الأفغانيات يطالبن باحترام حقوقهن ويواصلن التظاهرات ضد طالبان

414

كتب دكتور علاء ثابت مسلم

إثر إعلان حركة طالبان عن تشكيل الحكومة والتي جاءت مخالفة لما أعلنته سابقا بأنها ستكون “حكومة جامعة”، وتمثل التنوع القومي والإثني والديني، ساد الإحباط بين فئات عديدة، بينما استأنفت التظاهرات حراكها، وانتشرت المسيرات في العاصمة الأفغانية كابل.

ودان الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، غياب التمثيل المجتمعي المتنوع والغني في أفغانستان.

وقال الناطق بلسان الاتحاد الأوروبي: “لا يبدو أن التشكيلة الحكومية شاملة وتمثيلية للتنوع الإثني والديني الغني في أفغانستان، الذي كنا نأمل بأن نراه ووعدت به طالبان خلال الأسابيع الأخيرة”.

وعبر المحتجون عن تململهم من الأوضاع الأمنية المنفلتة، وتنامي القبضة المتشددة على البلاد، ووضع قيود عديدة على السفر والانتقال، بينما هتف المحتجون ضد مواقف الجارة الإقليمية باكستان.

وبحسب وكالة فرانس برس، فقد أكدت على حدوث إطلاق نار على المحتجين بشوارع كابل، بهدف فض المسيرات وتفريق المتظاهرين، وأضافت أن حركة طالبان عمدت كذلك إلى إطلاق رصاص في الهواء، بالإضافة لضرب المحتجات بالهراوات.

وفي تصريحه لبوابة الحوار الدولية”، اعتبر الناشط الأفغاني خالد شاه، ويقيم في مزار شريف، أن الاحتجاجات الأخيرة جاءت على خلفية “التدخل غير المقبول” من حكومة باكستان في الأوضاع القائمة بالبلاد بعد سيطرة طالبان، مؤخراً.

اقرأ أيضا

https://alhwar.com/2021/09/04/%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d9%91%d9%81-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d8%aa%d8%a3%d8%ae%d8%b1-%d8%b7%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%86-%d8%aa%d8%b4

ولفت شاه إلى قيام إسلام آباد بـ”إرسال مقاتلات حربية وطائرات بدون طيار لضرب المقاومة الأفغانية في بنجشير”، الأمر الذي نجم عنه مقتل المتحدث الرسمي المقاومة فهيم دشتي، فضلا عن آخرين، ودخول طالبان إلى الجيب الأخير الذي ظل خارج سيطرتهم.

ولذلك، بدأت التجمعات المناهضة لهذا التدخل الخارجي في كابل ومزار شریف، حسبما أفاد الناشط الأفغاني، وقد توجهت المسيرات لسفارة باكستان وقنصليتها والاحتشاد أمامهما، غير أن عناصر ومسلحي حركة طالبان فرقتهم بإطلاق الرصاص الحي، ولم تسمح للصحفيين بنقل الأحداث.

كما تجمع نحو 70 شخصا، غالبيتهم من النساء، خارج السفارة الباكستانية في كابل، بحسب المصدر ذاته، وقد ألمحوا إلى العلاقة التاريخية بين الحركة وإسلام آباد، وكذا زيارة رئيس الاستخبارات الباكستانية الجنرال فايز حميد للعاصمة الأفغانية، مطلع الأسبوع الحالي، والتي تثير تكهنات عديدة حول الأدوار التي تؤديها باكستان ومآلاتها على البلاد.

وإلى ذلك، يرى الباحث المتخصص في الشؤون الآسيوية، أحمد عبد الحكيم، أن العلاقات القديمة بين الحركة وباكستان لم تنته، بل إن الأخيرة لم تخف دعمها في أي لحظة، ناهيك عن التحركات التي قامت بها قيادات باكستانية لحشد الدعم والاعتراف الدولي للحكومة الجديدة في أفغانستان، لافتا في تصريحه لبوابة الحوار الدولية، أن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي قام بزيارة عدة دول متاخمة لأفغانستان، من بينها إيران وتركمانستان وأوزبكستان طاجيكستان.

ويتساءل عبد الحكيم عن احتمالات استمرار العلاقة بين باكستان وطالبان، وفقا للأهداف والمصالح الجيواستراتيجية التي تعتمد عليها الأولى في علاقتها بالأخيرة، ومدى تحقق الشروط التي تسمح باستقرار هذا الدعم.

ويخلص الباحث المتخصص في الشؤون الآسيوية إلى جملة اعتبارات رئيسية، تعد العمود الفقري الذي تقوم عليه العلاقة بين الطرفين، حيث إن الحركة تمثل “عمقا استراتيجيا” لإسلام آباد في صراعها مع الهند، لا سيما مع وجود تنظيمات مسلحة ومتشددة، من بينها “عسكر طيبة” و”جيش محمد”، على الحدود الأفغانية الباكستانية، وبالتالي، تحتاج باكستان لتأمين حدودها الغربية من أي هجمات إرهابية.

ويضاف لذلك “إلحاق أفغانستان في عدة مشاريع اقتصادية هائلة وضخمة، من بينها الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، والذي يحتوي على مشروعات استراتيجية تخص البنى التحتية، وتبلغ قيمتها 62 مليار دولار، وكذا مبادرة الحزام والطريق الصينية”.

وبعث عضو المكتب السياسي لحركة طالبان بمجموعة رسائل إقليمية، بعضها يستهدف طمأنة القوى الخارجية، والبعض الآخر لتهدئة الأوضاع الداخلية والمحلية، قبل الإعلان عن تشكيل الحكومة المؤقتة، بحسب الباحث في العلوم السياسية الدكتور مصطفى صلاح في تصريحاته لبوابة الحوار الدولية

وقال شاهين إن أفغانستان لن تكون طرفا في الصراع بين الهند وباكستان، مؤكدا على أن “كشمير قضية بين الهند وباكستان، ولا دخل لنا بها؛ لن نرسل قواتنا إلى أي دولة أخرى، فلا أجندة خارجية لدينا”.

وعرج على علاقته بإسلام آباد وقال إنها “جيدة، فهي دولة إسلامية، ثم إننا دولة مغلقة لا منفذ لها على البحر، ونحتاج إلى العلاقات الجيدة مع الدول المجاورة. مثلا، علاقتنا مع الصين جيدة منذ سنوات، وكذلك مع إيران التي لدينا حدود طويلة معها”.

اقرأ المزيد

الاتحاد الأوروبي يضع خمس شروط للاعتراف بحكم طالبان

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...