وقبل أيام قليلة تم القبض على فتاة عرفت عبر التطبيق الشهير باسم “كائن الهوهوز” بالتهم ذاتها، وهو الأمر الذي أثار حالة من الجدل في الشارع المصري حول هذه الملاحقة التي أيدها كثيرون واعتبروا أنها تهدف لحماية قيم المجتمع المصري والتصدي للظواهر والتطبيقات المنافية للآداب، بينما تخوف البعض من التعرض للحريات الخاصة.

 بموازاة ذلك، ظهرت العديد من الحملات الشعبية المؤيدة للتصدي لظاهرة فتيات التيك توك، معتبرة أنها تهدف إلى تطهير المجتمع المصري من هذه الظاهرة، ويترأس هذا الاتجاه المستشار أشرف فرحات مؤسس حملة تطهير المجتمع والذى أكد في تصريح خاص لموقع “سكاي نيوز عربية” ضرورة وجود وسيلة ردع لكل من سولت له نفسه وأغوته الشهرة والمال، وأعمت عينيه وتسببوا في انفلات أخلاقي ومجتمعي، فرغم كل القضايا والأحكام التي تشهدها الساحة القضائية الآن بخصوص فتيات تيك توك والمواقع المشابهة، ما زال هناك فتيات يتحدين القوانين وينشرن مقاطع وصوراً تخدش الحياء.