وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على راتب في 28 يونيو الماضي، على خلفية اتهامه بتمويل البرلماني السابق علاء حسانين، وعدد من المتهمين الآخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ”قضية الآثار الكبرى”.

وضبط حسانين في أواخر شهر يونيو الماضي، وبحوزته كمية كبيرة من الآثار تعود لعدد من العصور المختلفة؛ إذ استهدفته مأمورية من مديرية أمن القاهرة هو ومعاونيه.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ضبطت مجموعة من الآثار بحيازة المتهم، كما كشفت أماكن الحفر والمخازن المستخدمة لإيهام الضحايا بأنها مقابر أثرية استخرجت الآثار منها، كما عثر بحيازته على مضبوطات كثيرة بينها 3 تماثيل من البرونز أحدها مكسور الرأس، وتمثال خشبي وتمثال حجري منقسم لقسمين، و52 عملة مختلفة الأشكال و6 عملات من البرونز و3 إبر جراحية يرجح أنها تعود للعصر الإسلامي، فضلا عن أدوات التنقيب وكتب السحر.