عمال شركة كارجو الإماراتية لاتتركونا للشركات الإيطالية

1٬332

روما- محمد يوسف

تظاهر صباح اليوم الإثنين الموافق 26 يوليو نحو اربعين مواطنا من العاملين فى شركة الشحن الإماراتية التى تعمل فى روما وميلانو منذ عشرين عاما ,إحتجاجا على بيعها إلى شركة (كارجو بلاس) الإيطالية التى بدأت عملها فى ألمانيا منذ فترة وجيزة

مسؤلوا التظاهرة والذى يأتى فى مقدمتهم إفان بيلييتى أكد فى مقابلة معه على أن هذه الخطوة سيفقد بموجبها نحو مائة عامل فى الشركة وظائفهم ,إلى جانب أن بيع الشركة الإماراتية الى شركة إيطالية محلية سيفقدهم نحو نصف مرتبهم وسيتم تطبيق تعاقدات جديدة من شأنها إرسال العاملين بروما إلى ميلانو وتصعيب ظروفهم المعيشية ,إلى جانب إبرام عقود جديدة يمكن للشركة الجديدة

( كارجو بلاس) الإستغناء بمقتضاها عن العاملين الإيطاليين بسهولة,وتابع لا اجد تفسيرا أن تبيع شركة شحن الإمارات اسهمها إلى شركة أخرى على الرغم من انها تربح مبالغ كبيرة وليس هناك أى خسائر ,

وردا على سؤال ماإذا كانت الشركات الأجنبية تقلد شركة اليتاليا فى تسريح العمالة الموجودة بها قال بالفعل الشركات الأجنبية تقلد ماتفعله أليتاليا مع موظفيها , واكد على أنه من حق الشركة الإماراتية ان تقوم بهذه الخطوة الغير مبررة ومن حقنا أن نحتج كنقابات عمال

ماالرسالة التى تحب ان تبعثها إلى دولة الإمارات

أقول لهم نحن كإيطاليين نحبكم ونقدركم ونحترمكم شعبا وحكومة ولسنا مسؤولين عن أخطاء صدرت من قلة غير مسؤولة ,نحن كإيطاليين نعشق السفر إلى دبي ونحب الإمارات كثيرا وارجو ا يتم التفكير فى هذه الخطوة كثيرا .

مسؤولوا النقابات الإيطالية المزايا التى تتمتع بها الإمارات فى إيطاليا فريدة

اما ممثل نقابة العمال يو .جى. إل .فرانشيسكو روكو الفونسي أكد على أن هذه الخطوة أصابت العاملين والنقابات العمالية بخيبة أمل خاصة وان شركة الشحن الإماراتية هى الوحيدة بين جميع شركات العالم التى تمنحها حق الترخيص فى العمل بعقود خاصة لم تمنح لأى دولة على مستوى العالم وأن دولة الإمارات تعامل فى إيطاليا بطرق لاتتمتع بها أى دولة أخرى ,بالتالى ننتظر ان يتم التفكير فى هذه الخطوة مليا ,اضف إلى ذلك انها شركة تعمل منذ عشرين عاما فى إيطاليا دون أى مشاكل لماذا يتم التفكير فى بيعها لشركة حديثة المنشأ وليس لها تاريخ.

وفى رد على ان كانت الشركات الأجنبية تقلد اليتاليا فى تسريح العمالة صرح الفونسي أن اليتاليا تقوم بعمل تعديلات فى إستثماراتها كشركة وطنية إيطالية وهناك برنامج مخصص لذلك التعديل فهى شركة قومية ,اما بالنسبة للشركات الأجنبية فالقصة تختلف وكما ذكرت لكم الإمارات تتمتع بمميزات لاتتمتع بها اى دولة أخرى فى إيطاليا على الإطلاق .

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...