الصور ..برغم حرارة الجو.. توافد أهالي كفر الشيخ على الحدائق العامة وحديقة الحيوان ثاني أيام عيد الأضحى

136

كتب – محمود الهندي

توافد الآلاف من أهالي كفر الشيخ والمحافظات المجاورة على الحدائق والمتنزهات بمدن المحافظة، برغم ارتفاع حرارة الجو ، لقضاء ثانى أيام عيد الأضحى المبارك بحديقة صنعاء بمدينة كفر الشيخ وحديقة الحيوانات وحديقة الأسرة والطفولة بدسوق وحديقة العائلات بمدينة فوه وحدائق مطوبس وقناطر أدفينا، وحدائق الحامول، وعدد من المتنزهات، لقضاء اليوم الثاني من أيام عيد الأضحى المبارك.

وفتحت حديقة الحيوانات أبوابها لاستقبال الراغبين في التنزه، ولجأت الأسر التي لم تستطع دفع رسوم دخول الحدائق، للحدائق المجانية التي أعدتها المحافظة من بداية الديوان حتى حديقة صنعاء، ومنهم من اتجه للمناطق الخضراء بميدان الملك عبدالله بمدخل المدينة من ناحية مدخل 30 يونيو، لممارسة العديد من الألعاب وقضاء وقت ممتع.

وشهدت حديقة الحيوان بكفر الشيخ إقبالا كبيراً من الأسر أكثر من أمس أول أيام عيد الأضحى المبارك ، مصطحبين أطعمتهم المتعددة سواء من لحوم أو دواجن أو فسيخ ورنجه وغيرها من الأكلات التي تعود أهالي المحافظة تناولها ثاني أيام عيد الأضحى ، وتجمعت الأسر في مشهد تعودت عليه حدائق المحافظة أيام الأعياد والاحتفالات المتعددة.

وتابعت غرفة العمليات الرئيسية بتوجيهات اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ، وغرف العمليات الفرعية بكافة مراكز ومدن بشكل دائم، تواجد الأهالي بالحدائق والمتنزهات، ورفع درجة الاستعداد والطوارئ بجميع المستشفيات ومرفق الإسعاف.

قال اللواء جمال نور الدين ، محافظ كفر الشيخ، إن حدائق مدينة كفر الشيخ استقبلت، الراغبين في قضاء ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، في ظل تواجد أمنى مكثف، بالإضافة لتواجد سيارات الإسعاف أمام بوابات المتنزهات والحدائق.

وأكد اللواء جمال نور الدين ،محافظ كفر الشيخ، أنه أعلن رفع درجة الاستعداد القصوى للاحتفال بعيد الأضحى المبارك، وأنه أعطى تعليمات مشدد لرئيس مصيف بلطيم بتواجد البحارة المنقذين ، لإنقاذ أي حالة قد تتعرض للغرق، وخاصة أن كفر الشيخ تستقبل الآلاف من أبناء المحافظة أو المحافظات المجاورة ، مشيراً إلى أنه وجه بالتنسيق بين الجهات المعنية وخاصة مرفق الإسعاف لانتشار 100 سيارة أمام المتنزهات والحدائق وبمصيف بلطيم على الطريق الدولي الساحلي وروافده بالإضافة لإعلان حالة الطوارئ بالمستشفيات

.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More