المستشار حسام العادلي :روايتي الجديدة تعبر عن الهوية المصرية

109

 

كتب /خالد مسلم رئيس قسم التحقيقات

 

 

مما لاشك فيه استطاع المستشار حسام همام العادلى أن يضع نفسه بين الأدباء الكبار على خطى ثابتة وقد ساعده على ذلك تفوقه العلمى منذ الطفولة ونشأته فى بيت العلم وتشجيع، والده البرلمانى المخضرم همام العادلى أصبح من كبار الأدباء فى مصر، وذلك بعد تألقه فى روايته أيام الخريف التى لاقت قبول واستحسان من الجمهور ومايتميز به كاتبنا الموهوب من السرد القصصى المشوق التقت جريدة أهرام اليوم بالمفكر والأديب الروائى حسام العادلى والذى صرح بأنه تم الانتهاء، من الكتابه الأولية لروايته الجديده منذ يناير الماضى وأخذت أراجع فيها ثلاثة شهور ومنذعشرين يوما تم تسليمها لدار النشر المصرية اللبنانية وأخذت دورها فى جدول النشر، وستكون لها مكان فى معرض الكتاب القادم وأضاف العادلى أن الرواية الجديدة تختلف عن رواية أيام الخريف من حيث المضمون والحجم والفحوى وأسلوب السرد وأن الرواية فى حدود٢٠٠صفحة وأشار العادلى أن الملامح الرئيسية للرواية تدور أحداثها فى بداية القرن الماضى وقام بكتابة مقدمة الرواية الكاتب الكبير الأستاذ إبراهيم عبد المجيد والرواية تعبر عن الهوية المصرية فى تلك الفترة الزمنية التى كان يعانى الشعب المصرى من إحباط ويأس وأوجاع وطنية بسبب المستعمر المستبد وضياع مكتسبات الشعب المصرى سواء سياسية أو اجتماعية وأكد العادلى أن روايته الجديدة ترصد الصراع الحضارى بين الهوية المصرية التى كانت تعانى أزمات متتالية منذعصر المماليك مرورا بالحرب العالمية الأولى فى تللك الحقبة الزمنية وحضارة غربية أتت على ظهر الدبابة وكان المطلوب من الشعب المصري أن يتقبل تلك الحضارة كما هى وقال العادلى فى نهاية اللقاء أتمنى من الله عز وجل أن تنل تلك الرواية إعجاب واستحسان القراء، والمهتمين بالأدب والقصة

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More