محمد عبده سلام يكتب: مصيدة العرب 6 .. ضغوط وإرادة 

51
بعدما جعلوها أكبر همنا (الدنيا) سلبوا منا أفضل ميزات إيماننا التي حرمنا منها بل سلبت منا وأماتت أرواح إيماننا وجعلونا أسرى للدنيا وما فيها .
عندما أصبحنا كذلك زادت الضغوط فالفكر دائم التحرك من أجل مادياتها والسعي لها مع أنه من بات آمنا في سربه يملك قوت يومه كأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها يالا روعة الطمأنينة والاستقرار والراحة التي تنفي أية ضغوط . ومن كان رزقه على الله لايحزن. يالا روعة الإيجابية وقتل الضغط والقضاء عليه.
فعندما جهلنا وتغافلنا عن أن الخالق ورسوله وفر لنا بالإيمان واتباعه ودراسة القرآن الكريم والسنة الطمأنينة وراحة البال ولما شغلونا بمادياتها بل جعلونا بقاع بئرها زادت الضغوط وضعفت الإرادة بل كادت تستسلم فالأب ترك الأسرة سعيا وفقرا وقلة حيلة فانفرد عقد أسرة المجتمع العربي وأصبح هشا.

عندما نفق ونعلم أن الرضا والتمسك بعظيم الدين هو الحل فعلينا أن نتخذه علاج لما نحن فيه . لنا لقاء المرأة والغرب انتظرونا. محمد عبده سلام
قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More