وجاء ذلك خلال الجلسة العامة بمجلس النواب، لمناقشة قانون الصكوك السيادية، المقدم من الحكومة ووافق عليه البرلمان من حيث المبدأ.

وبدأت المشادات عندما طالب النائب ضياء الدين دوواد، بعدم طرح قناة السويس والسد العالي في أي عملية صكوك، قائلا إن “هناك دولا عربية تضع أيديها في أيدينا، وتمول سد النهضة”.

من جانبه، رد النائب مصطفى بكري على حديث النائب دوواد، قائلا: “النائب ينتمي للقومية الناصرية التي نادت باحترام العروبة، ولكنه أعطى إشارات لم أكن أتمنى أن يشير إليها بأن دولة عربية متورطة في تمويل سد النهضة”.

وأضاف: “من حقنا التأكيد أن الكثير من البلدان العربية تساند مصر، والدولة المشار إليها أرسلت مبعوثا منذ عدة أيام  للسودان وإثيوبيا وقدم للقيادة السياسية تقريرا شاملا عن الموقف وهي تقف معنا في ذات الخندق”.

وحاول داوود الذي كان يجلس على مسافة بعيدة من النائب مصطفى بكري مقاطعته، ولوح بعض النواب بالأيدي، ولكن رئيس المجلس المستشار حنفي جبالي تدخل لفض المشادات قائلا “انتهي الأمر، وحذفت الكلمات من المضبطة”.