طالبها بإنهاء الخطوبة ورد الهدايا.. نهاية شاب على يد خطيبته في خلع عينه

0 231

نهاية خطوبة مأساوية النهايات أخلاق»، هكذا يكون التعبير عن الشكل الأمثل والطبيعي لانتهاء أي علاقة سواء كانت زواج أو مجرد خطبة، إلا أن القضية التي نظرتها محكمة جنح حلوان، جاءت نهايتها مغايرة تماما، فما إن طالب شاب بإنهاء خطوبته على فتاة ورد هداياه، حتى أوسعته ضربًا هي ووالدها وتسببا في إصابته.

وأصدرت محكمة جنح حلوان، برئاسة المستشار وائل الشوربجي، حكمًا بحبس الفتاة ووالدها لمدة 6 أشهر، لاتهامهما بالتعدي على خطيب المتهمة الأولى في منطقة حلوان، والاستيلاء على أمواله وهاتفه المحمول، بسبب مطالبته إياها برد الهدايا التي حصلت عليها، لعدم رغبته في استكمال الخطوبة، كما شمل الحكم إلزام المتهمين بدفع 2000 جنيه، لوقف تنفيذها.

بداية الواقعة كانت بخطوبة بين المجني عليه ناصر، والمتهمة مديحة، وبسبب خلافات بينهما قررا عدم استكمال الخطبة، وتوجه المجني عليه إلى منزل المتهمة في شارع الرشاح بمنطقة حلوان، وبحسب أقوال المجني عليه، فإن المتهمة ووالدها تعديا عليه بالسب والقذف، وعند سؤاله عن علاقته بهما، أكد أنه كان خطيب المتهمة الأولى.

وأضاف المجني عليه في محضر الشرطة، أنه طالب المتهمة برد الهدايا التي أهداها إياها بعدما قررا فسخ الخطبة، الأمر الذي أثار غضبها فتعدت عليه ووالدها بالضرب، وتسببا في إصابته بجروح وكدمات في أنحاء متفرقة بجسده، كما استوليا على هاتفه المحمول وحافظة نقوده وبها 1300 جنيه.

وأرسل قسم شرطة حلوان خطابا للمستشفى، لتوقيع الكشف الطبي على المجني عليه بناء على رغبته، حيث أفاد التقرير أن الكشف الظاهري على المجني عليه أبان إصابته بكدمة تحت العينى اليسرى، وكدمة بالأنف وخدوش باليدين، كما أوضح التقرير أن مدة العلاج أقل من 21 يوما، ما لم تحدث مضاعفات تستلزم عرضه على أخصائي الأنف.

ونظرت محكمة الجنح بحلوان القضية، وبعد الإطلاع على مواد القانون، أصدرت حكمها بمعاقبة الفتاة ووالدها بالحبس لمدة 6 أشهر، مع إلزام كل منهما بدفع كفالة قدرها 1000 جنيه لوقف تنفيذ حكم الحبس.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...