تعرف على عيوب ومميزات برج الجوزاء


0 50

يمتاز برج الجوزاء بالعديد من الصفات الإيجابية التي تميز شخصيته، ومن هذه الصفات ما يأتي:

قابل للتكيف: شخصية الجوزاء من الشخصيات القليلة المرنة اللينة إلى أبعد الحدود، حيث إنّه لا يُمانع من تجربة أيّ شيءٍ جديد ولديه الاستعداد على التكيف مع مختلف الظروف مهما كانت صعبة أو غير ملائمة له، ولا مشكلة لديه في تغيير خطة عمل أو آلية إنجاز أمر ما كان قد اتفق عليها مُسبقاً، ومن الصعب أن تجد الجوزاء يتذمر أو يشتكي جراء شيءٍ مثل هذا، حيث له القدرة على التعايش مع البيئات الجغرافية والثقافية المختلفة حتى لو كانت تختلف عن البيئة التي نشأ بها. الذكاء: إنّ من أهم الصفات التي تميز الجوزاء هي ذكاؤه الشديد، وترتبط بهذه الصفة عدّة صفات أخرى، مثل: سرعة البديهة، والقدرة على إنجاز مهمات كثيرة في وقت واحد، لذلك دائماً يكون مولود الجوزاء في المراكز الأولى في مختلف المجالات، ويتفوق على جميع أقرانه وزملائه سواء في العمل أو في الدراسة، وقد يلجأ إليه المقربون منه عند وجود مشكلة مستعصية تحتاج إلى شخص شديد الذكاء إلى حلّها. الانفتاح على الآخر: يُعتقد أنّ الجوزاء من الشخصيات المُتحمسة التي تحب خوض تجارب جديدة وخارجة عن المألوف، ويحب كذلك خوض الأحاديث والنقاشات مع الآخرين، ودائماً ما يكون لديه شيء مثير للاهتمام ليقوله، وتكون أحاديثهم عميقة وفي صُلب الموضوع، ويحبون الاستماع إلى آراء الآخرين ووجهات النظر المُختلفة، ويمتلك أسلوباً قويّاً وجذاباً في النقاش وطرح الأفكار ودائماً ما لديه البراهين التي تُدّعم آراءه. التنوع: يعتبر الجوزاء من أكثر الأشخاص تنوعاً، حيث له قدرة خاصة على التعامل مع مختلف المواقف والظروف، ولا يُفضّل أن يتخذ نشاطاً معيناً أو حتّى وظيفة مُعينة ويلتزم بها، فهو يهوى التنوع والتجدد ويكره الروتين والجمود، حتّى أنّ اهتماماته متنوعة فقد تجده مُهتماً برياضة البيسبول، والأدب السوفييتي، واضهاد المرأة أثناء الثورة الصناعية في أوروبا، وذلك لحرصه الشديد على الشمولية وأن يمتلك معرفة جيدة بكلّ الثقافات والمعارف والعلوم وفضوله في أن يكون شخصاً متميزاً، لذلك تجد من حوله يتخذونه مرجعاً لهم ومُستشارهم الأول في شتى المجالات
يوجد العديد من الصفات السلبية التي قد يتصف بها الجوزاء كغيره من الأبراج، ومن هذه الصفات ما يأتي:[٣] الازدواجية: إنّ السمة الأساسية والرئيسية للجوزاء هي الازدواجية، حتّى أنّ رمز الجوزاء يدل على هذه الصفة، ولا يقصد برج الجوزاء أن يكون ازدواجياً عن قصد، بل يكون ازدواجياً بطبيعته الفطرية، ويعود هذا التقلب المستمر في الجوزاء إلى التفكير بعدّة أمورٍ في آنٍ واحد، فتجده يربط عدّة أمور مختلفة في مجالات مختلفة في نفس اللحظة، لذلك قد تجده يقول كلام غير مفهوم في بعض الأحيان، وتكون آراؤه متناقضةً وكلامه مُشتت، حتّى أنّ التناقض قد يكون مع نفسه أيضاً، وقد يجده الناس شخصاً غريب الأطوار. التفكير الزائد والتشتت: قد تشعر بأنّ عقل الجوزاء يُجري سباقاً حقيقيّاً للأفكار في رأسه، حيث تتسابق لديه الأفكار والتحليلات والأسئلة باستمرار وعلى مدار الوقت، وقد يشرد بعيداً بتفكيره في رحلة يُخطّط لها مع العائلة بينما هو في اجتماع عمل، لذا قد يكون مُشتت الأفكار، وربما يجد صعوبةً في تحديد ما يريد، وتظهر على ملامحه مشاعر مُختلفة ومختلطة لا يستطيع أحد تمييزها، فقد تظهر عليه مشاعر الحزن، والفرح، والحماس، والتردد، والاضطراب في نفس الوقت، لكن على الرغم من ذلك فإنّه يقوم بعمله على أكمل وجه، ويضع لمسته الخاصة، ويتميز بإنجاز المهام الصعبة التي تحتاج إلى شخصية حاذقة، ولا يسمح لأفكاره المُشتتة والمتشابكة بالتأثير على حياته. غير حاسم: نظراً لذكاء مولود الجوزاء الشديد والتفكير المُبالغ به، فإنّ ذلك يُؤدّي إلى عدم قدرته على الحسم في كثير من الأحيان، ويتملكه التردد قبل إصدار أيّ قرار، خاصةً إذا ما كان قراراً مصيرياً أو حاسماً؛ خوفاً من أن يكون قد فاته أحد التفصيلات التي قد تعود بالضرر، لذلك يُحلّل الموقف بشكل مفرط ويُفكر بكلّ كبيرة وصغيرة وتأثير كُلّ شيءٍ قبل أن يُطلق حُكمه أو يُعطي قراره، لذلك يتجنّب أصدقاؤه استشارته في المواقف السريعة التي تحتاج إلى إجابة سريعة ولحظية، مثل: اختيار مطعم للعشاء


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.