أتأمل وأشاهد وأتعجب بقلم: غادة العليمي


0 47

 

من جرب الحياة فى بلاد لا يتكلمون فيها لغته ولا يتصرفون فيها بعاداته وقضى سنوات خارج بلاده يعرف قيمة ان يمتلك طبق هوائى ينقل اليه بعض من رائحة وطنه فيما يقدم من دراما واخبار وحوارات تبث اليه من وطنه لتطفئ حنينه وتؤنس غربته
ولقد مررت بهذه التجربة قبل اختراع النت وهوس وسائل التواصل
وكانت الفضائية المصرية ملاذى وصديقة غربتى وكنت اتابع مسلسلاتها بشغف انا و صديقات لى من مصر ومن بلاد عربية اخرى.
نفتش فيها عن دفئ بيوت تشبه بيوتنا واناس تشبه اهلنا وشوارع كالتى تربينا وسكننا فيها و افتقدناها فى المجتمع الغربى الذى لا يشبهنا ولا نشبهه ،
كان احساس لا يمكن ان يشعره الا من عاشه ،
هاجمنى الحنين ذات مساء وتذكرت هذا كله وانا جالسه امام التلفاز اغير مؤشر البحث امام القنوات المختلفه لمده ثلاثة ساعات كاملة اتامل وابحث واشاهد واتعجب.. واتسائل
رأيت نساء ذوات شعور صفراء موصوله باخري مستعاره.. عدسات ملونة زرقاء وخضراء .. ملامح من البوتكس .. وجنتين وشفتين منتفختين كالبلون .. 5سم رموش صناعي ملابس ضيقة لتظهر اخر عمليات التنحيف والشفط والنحت والنفخ . ورجال بعضد مفتول من الهرمونات وحواجب منمصة وحلاقات شعر وذقن كثيرة غريبة وملابس ضيقة بصورة تشعر معها بانك غير مرتاح وانت تراهم ، لان اى حركة صغيرة ستفسد الزينة المبالغ فيها والملابس الضيقة المنمقة التى تبدو لشخصيات زينة وليسوا حقيقيين لانراهم فى شوارعنا ولا يمكن ان نصادفهم فى اشغالنا وبيوتنا ومحلاتنا التجارية.. يقدمون موضوعات خيالية لا تهمنا وقد اخترت اربعة مشاهد من اكثر من ربعمائة مشهد لانقلها لكم
المشهد الاول : هاي بيبي انتي فين
انا في النادي بعمل السبورت بتاعي فايف منت واخلص
اوكيه اشوفك بعد الشوبنج يالا باي
المشهد الثاني : مامي بليز احكيلي ستوري
مامي تعبانه نام دلوقتي علشان تبقي جود بوي .. اوكيه
اوكيه مامي
المشهد الثالث : حضرتها رايحة تفتح الباب علي صوت الجرس اللي صحاها من النوم لابسة جينز ليجن وتيشرت بترتر بيلمع وجزمة 18سم ومجموعة من الاكسسوارت تفتح محل و طبقة من المساحيق تستغرق ساعات لوضعها
المشهد الرابع .. سلسلة مكررة من البلطجة المسمى جدعنه والاصل البسيط الذى دوما يكون سبب للمظلومية التى تسبق كل سوء خلق ممكن وهو ليس مشهد. فى عمل واحد وانما هى نموزج جاهز لكثير من الاعمال الخادشة للحياء والمنفرة فى المشاهدة والمسيئة لمجتمعنا كله ناهيك عن قاموس كلمات غريبة ومفردات لغوية تحتاج قاموس جديد فى علم اللغة
وكلها مشاهد حقيقية من مسلسلات مذاعة فعلا
وصدق او لا تصدق .. هذه هي الدراما المصرية لشعب اكثر من نصفه تحت خط الفقر ومشكلاته تعدت حدود الحل واعصابه قاب قوسين اوادني من الانهيار
ووجدتنى فجاءة اتعجب واتسائل.. من هؤلاء ؟ هل هذه هى دراما مصرية ؟؟ وان كانت كذلك لماذا لا نشبهنا ونشعر بالغربة ونحن على ارض بلادنا ونحن نشاهدها ؟؟؟
#غادة_العليمي


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.