أسباب انخفاض السكر في الدم ومخاطره


0 35

كتبت : أية عليوه

انخفاض السكر في الدم، ليس حالةً طبيعيةً أبداً، بل قد يتحول إلى حالة عاجلة تحتاج للتدخل الطبي السريع. يحدث مع مرضى السكر، ويحدث مع غيرهم من غير المرضى. وانخفاض السكر في الدم يعني انخفاضاً في مستوى الجلكوز أي انخفاضاً في الطاقة التي تلزمُ ليعمل الدماغ والأجهزة الحيوية في الجسد.

أعراض انخفاض السكر في الدم

عادةً ما تحدث أعراض انخفاض السكر في الدم بشكلٍ مفاجئٍ، حتى أن المريض قد لا يشعر بها، ولهذا يجب على الشخص معرفة هذه الأعراض وتداركها قبل أن تتفاقم. من هذه الأعراض:

  • رؤية ضبابية، فلا يستطيع الشخص تمييز ما أمامه.

  • تسارع نبضات القلب.

  • الانزعاج، البكاء، والضيق لأمور غير معروفة.

  • قد يتحول الشخص إلى شخص عصبي بدون مبرر.

  • الإرهاق العام وشحوب الوجه مع تنميل في الأطراف والجلد.

  • التعرق الشديد وفي بعض الأحيان الشعور بالبرد المصاحب للعرق حتى أن البعض يختلط عليه الأمر ويعتبره أحد أنواع الإنفلونزا.

  • صداع مع جوع شديد.

  • دوخة، وعدم القدرة على الاتزان في السير وربما السقوط.

  • صعوبة في عملية التركيز على الكلام أو الأحداث.

  • صعوبة في النطق.

  • إغماء، وعادة يحدث في انخفاض السكر الشديد.

  • أسباب انخفاض السكر المفاجئ

    • الحميات الشديدة كرجيم الماء لفترات طويلة، والحرمان من الطعام لفترات طويلة.

    • تناول جرعة عالية من الأنسولين.

    • تناول جرعة معتادة من الأنسولين ونسيان تناول الوجبة بعدها أو تناول وجبة لا تتناسب مع كمية الأنسولين التي تم أخذها.

    • الرياضة القوية المصاحبة للحميات، أو التي تتم في أوقات الحرارة المرتفعة، أو تلك التي تتم مع وجود خلل في الجسم لا يعرفه الشخص. تؤدي الرياضة إلى حرق سعرات حرارية قد تكون كافيةً لإدخال الشخص في نوبة من الإغماء لفقد الطاقة الزائد. أحياناً قد يؤدي انخفاض السكر المصاحب للرياضة القوية إلى حالات وفاة فورية بسبب الجهل بالأمر واختلاط تعرق الرياضة بتعرق انخفاض السكر. لهذا عند ممارسة الرياضة من الجيد تناول بعض الفاكهة أو اصطحاب زجاجة ماء والشرب منها بين فترات اللعب خاصةً في الرياضات القاسية أو التي تستمر لفتراتٍ طويلةٍ.

    • تناول الأدوية مع بعض المشروبات مثل المشروبات الكحولية قد يؤدي إلى انخفاض السكر في الدم وسوء امتصاص تلك الأدوية مما يؤدي إلى المضاعفات وربما موت الفجأة في حالة عدم التدخل السريع. ومن الجيد أن حالات الوفاة المرتبطة بهذا السبب منخفضة في البلاد العربية عن غيرها من البلاد.

    • أنواع انخفاض السكر

      1.    نقص السكر التفاعلي

      ويحدث هذا النوع من الانخفاض بعد الوجبات بوقت قصير نتيجة ارتفاع معدل الحرق للطاقة عن معدل الطاقة المأخوذة من الوجبة، ويحدث عادةً لمرضى السكر الذين تناولوا جرعةً أعلى من الأنسولين عما اعتادوا عليه أو لا تتناسب مع كمية الطاقة الموجودة في الطعام.

      2.    نقص السكر نتيجة الصيام

      يحدث نتيجة انخفاض الطاقة القادمة للجسم، فقد يكون حرق الجسم للسعرات والسكر المخزن فيه أعلى من المطلوب فيحدث نقص في السكر وبالتالي ينخفض السكر بشكل حادٍ في الجسم وقد يؤدي أحياناً إلى موت الفجأة.

    • قد يحدث هذا النوع مع حميات الصيام الشديدة، أو حميات الماء في حال بذل جهد مضاعف مع الحمية، أو غيره من الأسباب.

      من أين يأتي السكر؟

      السكر في الدم أو جلكوز الدم يأتي من الأطعمة التي نتناولها ثم يحولها الجسم إلى سكر يسير في مجرى الدم وينتقل للخلايا.

      يأت الجلكوز من الطعام كالكربوهيدرات مثل: البطاطس، الرز، الحبوب الكاملة، وحتى من كربوهيدرات الخضار والحليب والفواكه.

      في الجسم يتم تحويل الكربوهيدرات إلى سكر يسير في الدم، لكن لا تستطيع الخلايا الاستفادة منه إلا في وجود الأنسولين الذي يصنعه البنكرياس.

 


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.