الري: إثيوبيا تماطل.. وجاهزون لكل السيناريوهات

633

 

اعتبرت وزارة الري أن تبادل المعلومات وفقا للاقتراح الإثيوبي حول ملء سد النهضة والاتفاق على ذلك تماطل، مؤكده أن مصر جاهزة لكل السيناريوهات منذ 5 سنوات.

وأكد وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي في حديث متلفز: “لو وجدنا حسن النية لكنا وصلنا إلى اتفاق في واشنطن، وإذا كانت تنوي ذلك تأتي وتطبق ذلك فى الاتفاق”.

وردا عن سؤال المصريين حول الأضرار التي ستحدث لو حدث الملء الثاني لسد النهضة، صرح بأن الدولة لن تنتظر حتى يحدث الضرر وأن مصر استعدت منذ 5 سنوات لكل السيناريوهات.

وأشار إلى أن الضرر قد يحدث عن وجود سدود جفاف أو حدوث فيضانات، مبينا أن العمل مستمر على ألا يحدث تأثير كبير على المصريين.

من جانبه اعتبر المتحدث باسم وزارة الري المصرية محمد غانم أن “إثيوبيا تسعى عبر نهج المماطلة للحصول على غطاء سياسي وفني لعملية الملء الثانية لسد النهضة”.

وأكد أن “هذا الطرح هو التفاف على مبدأ الوصول إلى اتفاق قانوني عادل وملزم لملء وتشغيل السد”.

وأضاف: “نتحدث عن اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل، أما تبادل البيانات فهو كلام مطاط ولا معنى له، لأن هذا الأمر لا يستند إلى أي مرجعية طبيعية أو منطقية، فيجب أن يكون هناك اتفاق قبل تبادل البيانات، وهو ما يحدث في العالم”.

وتابع: “هذا الأسلوب من الجانب الإثيوبي امتداد لنهج المماطلة للحصول على غطاء سياسي وفني للقيام بعملية الملء الثانية للسد”.

ولفت إلى أن بلاده تستطيع الحصول على البيانات من خلال الأقمار الصناعية، مضيفا: “لا ننتظر بياناتهم، ولكن ماذا نفعل بها؟ يأخذ المياه التي يريدها ولاحقا يقول تصرف!”.

قد يعجبك ايضآ
تعليقات
Loading...