سر الجنين المخفي بين ساقي أسقف محنّط منذ نحو 350 عام


0 400

 

كشفت دراسة جديدة أنها قدمت أخيرا بعض الإجابات عن سبب وفاة الأسقف البارز بيدر وينستروب، الذي دُفن في سرداب في كاتدرائية لوند بالسويد، مع جثة أخرى صغيرة مخبأة بين ساقيه منذ ما يقرب من 350 عاما، وحيرت العلماء منذ اكتشافهم إياه عام 2012.
.

ويشتهر وينستروب بأنه كان أسقفا بارزا لكنائس السويد والدنمارك في القرن السابع عشر، ووقع تحنيطه بعد وفاته عن عمر يناهز 74 عاما عام 1679 ودُفن في قبو عائلي في كاتدرائية لوند السويدية.

وأتيحت الفرصة لعلماء الآثار لدراسة رفاته في عام 2012 وصُدموا عندما وجدوا جنينا لم ينمُ بشكل كامل بحيث ولد بعد خمسة أو ستة أشهر من الحمل، مدفونا بين ساقيه، على ما يبدو أنها بقايا الطفل كانت مخبأة خلف الأرجل وفي بطانة التابوت كما لو أن شخصا ما لا يريد أن يلاحظه الآخرون.

وقال عالم الآثار توربيورن أهلستروم، الذي عمل في التحقيق الجديد: “لم يكن من غير المألوف وضع الأطفال الصغار في توابيت مع البالغين. وربما يكون الجنين وضع في التابوت بعد الجنازة، عندما كان في قبر مقبب في كاتدرائية لوند وبالتالي يمكن الوصول إليه”.

وأضاف: “إن وضع التابوت في قبو شيء، لكن وضع الجنين في نعش الأسقف شيء آخر تماما. جعلنا نتساءل عما إذا كانت هناك علاقة بين الطفل والأسقف”.

ووقع أخذ عينات من الحمض النووي من كل من الجنين والأسقف وعثر على تطابق بنسبة 25 % بينهما. ثم خلص فريق البحث إلى أن الجنين كان على الأرجح حفيد الأسقف
ويتشارك الجسدان في كروموسوم Y الذي يمكن أن ينتقل من الأب فقط.

وقاد هذا العلماء إلى الاعتقاد بأن المولود الميت هو ابن ابن وينستروب. وقال أهلستروم: “نعلم أن الأسقف كان لديه ابن واحد من زواجه الأول نجا حتى سن الرشد. وكان اسمه بيدر بيدرسن وينستروب”.

وتشير السجلات التاريخية إلى أنه تزوج من امرأة ثرية تدعى دوروثيا سباري، لكنهم خسروا كل أموالهم عندما استعاد التاج السويدي الأرض الممنوحة للنخبة.

ولا يُعرف أن وينستروب الصغير أنجب أي أطفال وتوقفت السلالة عنده. وربما وُضع الجنين في نعش الأسقف كإشارة رمزية.

وأوضح علماء الآثار في ورقتهم البحثية: “مع وضع نتائج تحليل الحمض النووي القديم في متناول اليد وعلم الأنساب، كان الشخص الوحيد القادر على توفير قريب من الدرجة الثانية لبيدير وينستروب من خلال النسب الأبوي هو ابنه بيدر”.

المصدر: ذي صن


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.