يوم الطفل الفلسطيني.. الاحتلال يعدم طفولة أطفال فلسطين


0 45

أكد نادي الأسير الفلسطيني، بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني في الخامس من نيسان/ أبريل من كل عام، أن سلطات الاحتلال تواصل استهداف وملاحقة الأطفال الفلسطينيين، عبر عمليات الاعتقال الممنهجة التي طالت الآلاف من الأطفال على مدار عقود.

وأشار إلى أن “سلطات الاحتلال تواصل استهداف الأطفال الفلسطينيين، منتهجة جملة من الأدوات في ملاحقتهم، وإعدام طفولتهم، وسلبهم أبسط حقوقهم.

وذكر أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال نحو 140 طفلا تقل أعمارهم عن 18 عاما؛ بينهم أسيران فتيان رهن الاعتقال الإداري، وهما أمل نخلة من رام الله، وفيصل العروج من بيت لحم، بالضفة الغربية المحتلة.

وأكد أنه “منذ مطلع 2021، وحتى نهاية شهر آذار/ مارس 2021، اعتقلت سلطات الاحتلال نحو 230 طفلا، غالبيتهم من مدينة القدس”ولفت إلى أن “الأسرى الأطفال يقبعون في ثلاثة سجون مركزية إسرائيلية هي “عوفر”، و”مجدو”، و”الدامون”.

ونبه النادي إلى أن “عمليات اعتقال الأطفال في القدس، من أخطر القضايا التي تواجه المقدسيين، جرّاء عمليات الاستهداف الممنهجة والمتكررة للأطفال، وغالبا ما يتم الإفراج عنهم، إما بكفالات أو بتحويلهم إلى الحبس المنزلي، حيث حاول الاحتلال على مدار السنوات القليلة الماضية، تحويل منازل عائلات الأطفال في القدس إلى سجون، وتركت هذه القضية تحديات كبيرة على صعيد العلاقة بين الأطفال وعائلاتهم، وعلى مستوى المجتمع في القدس المحتلة”.

وتابع، أنه “مع بداية الهبة الشعبية عام 2015، فقد صعّدت سلطات الاحتلال من جرائمها بحقّ الأطفال ومنها عمليات الاعتقال، ووصل عدد حالات الاعتقال عام 2015 بين صفوف الأطفال إلى 2000 حالة اعتقال، جلها في القدس، وهي أعلى نسبة لعمليات اعتقال طالت الأطفال منذ عام 2015 حتى اليوم، حيث بلغ عدد حالات الاعتقال بين صفوف الأطفال منذ عام 2015 وحتى نهاية شهر آذار/ مارس 2021، أكثر من 7500 طفل تعرضوا للاعتقال”


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.