مصر تكتب تاريخ جديد


0 53

بقلم : بسيونى أبوزيد
تابع العالم أجمع حفل المومياوات الملكية ذلك الحدث العالمى الذى تناولته وسائل الإعلام العالمية المرئية والمسموعة والمقروءة الذين تحدثوا بكل فخر عن مصر وتاريخ مصر وحضارة مصر القديمة والحديثة والتاريخ الجديد الذى تسطره بحروف من ذهب القيادة السياسية للبلاد بقيادة الرئيس / عبدالفتاح السيسى ، الرجل الذى أعاد لمصر هيبتها ومكانتها بين الدول ووضعها فى مكانتها التى تليق بها ، تابعت كمواطن مصرى عاشق لتراب هذا الوطن بكل فخر حفل موكب المومياوات الملكية انتابتنى مشاعر قوية مليئة بالفخر والعزة بماضينا المشرف الذى كتبه أجدادنا من المصريين القدماء والذى لايزال نبراسآ يضيئ الطريق للعالم أجمع فى كافة العلوم التى تدرس حتى وقتنا هذا فى أعرق جامعات العالم ، انهمرت دموعى لكنها دموع الفرح والفخر والعزة والعرفان لمن حافظوا على تراب هذا الوطن ، شهداء مصر الذين ضحوا بأرواحهم فداء لتراب هذا الوطن وتصدوا لعملية السطو على سرقة التاريخ المصرى وهدم الحضارة المصرية بل وهدم الدولة المصرية ، وهنا يحضرنى من ارادوا بمصر سوء من الجماعات الإرهابية الذين ذهبوا إلى مذبلة التاريخ بفضل وعزيمة الرجال ودماء الشهداء الذين ضحوا من أجل تراب هذا الوطن ، تلك الجماعات الإرهابية الذين أرادوا بيع الآثار المصرية كحق إنتفاع لدولة قطر لمدة ثلاثين عام ومنهم من أقترح هدم الأهرامات لأنها تمثل عبادة الأصنام جماعة كادت أن تقضى على الأخضر واليابس فى مصر وفجأة يخرج شعاع أمل فى نهاية النفق المظلم فرعون مصرى جديد اسمه عبدالفتاح السيسى ليقضى على أطماع هذه الجماعة ويحافظ على تاريخ أجداده ويقف اليوم ليستقبلهم من جديد فى متحف يليق بهم ويليق بالحضارة المصرية ليؤكد للعالم أجمع أن مصر فى ظل جائحة كورونا حيث الركود الإقتصادى العالمى تبهر العالم بكتابة تاريخ جديد لمصر وللحضارة المصرية التى ابهرت العالم أجمع ومازالت تبهره ، وهنا استحضر هذه الأبيات وقف الخلق جميعآ ينظرون كيف أبنى قواعد المجد وحدى وبناة الأهرام فى سالف الدهر كفونى الكلام عند التحدى ، فما بالكم بمن يبنى حضارة جديدة ويكتب تاريخ جديد لمصر إنه الفرعون المصرى عبدالفتاح السيسى
واخيرآ :
ما يحدث فى مصر على يد القيادة السياسية للبلاد يعد فخر لكل مصرى حريص على هذا البلد العريق ويطمئنا على مستقبل هذا الوطن فمصر فى يد أمينة كانت ومازالت وستظل تعمل من أجل رفعة مصر والمصريين ، كل كلمات العالم لا تعبر عن هذا الحدث العالمي الغير مسبوق ، ستظل مصر والمصريين أكبر لغز فى العالم وسر من أسرار الوجود فمصر والمصريون معادلة صعبة ورقم صعب لا يقبل القسمة على إثنين ، ستظل مصر عزيزة أبية بسواعد أبناءها الشرفاء المخلصين الذين حافظوا وسيحافظوا على تاريخ الأجداد ، إنه ميراث كبير وأمانة ثقيلة لابد أن نتحملها جميعآ ونحافظ عليها فهذا الوطن يستحق منا أن نقديه بدمائنا وأرواحنا ، حفظ الله مصر وشعبها العظبم وقيادتها السياسية و جيشها العظيم وشرطتها الساهرة على أمن وأمان واستقرار هذا الوطن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.