كيف تعرفين جنس الجنين دون سونار


0 129

هنالك العديد من الطرق والخرافات التي يتناقلها الناس حول معرفة جنس الجنين من خلال بعض الأعراض أو العلامات الظاهرة على المرأة الحامل، ودون اللجوء لأحد الفحوصات الطبية المعتمدة للكشف عن جنس الجنين كالسونار (بالإنجليزية: Ultrasound) مثلاً، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود أي دليل علمي يؤكد مدى موثوقية هذه الخرافات، والتي سنبينها على النحو الآتي:[١][٢] شكل بطن الحمل: يشيع بين البعض الاعتقاد بأنّ شكل البطن أثناء الحمل واتجاهه للأعلى أو الأسفل يساعد على التعرف على جنس الجنين، ولكن لابدّ من توضيح أنّ هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، فشكل البطن أثناء الحمل يعتمد على بنية المرأة العضلية، وقوة عضلات الرحم، ووزن الحامل، ووضعية الجنين داخل رحم أمه. سرعة دقات قلب الجنين: يبلغ المعدل الطبيعي لسرعة دقات قلب الجنين 120-160 نبضة في الدقيقة الواحدة، وعلى الرغم من الاعتقاد الشائع بأنّ سرعة دقات قلب الجنين الأنثى تفوق سرعة دقات قلب الجنين الذكر، وتتجاوز 140 نبضة في الدقيقة في العادة، إلّا أنّ الدراسات المجراة حول هذا الأمر ليست كافية، ولا يمكن الاعتماد على موثوقيتها، كما أنّ نبض الجنين يمكن أن يختلف من زيارة للطبيب إلى الأخرى اعتماداً على عمر الجنين ومدى نشاطه في كل زيارة. طبيعة بشرة الحامل: يدعي البعض أنّ الجنين الأنثى تسرق من جمال أمها، فتظهر الحبوب وغيرها من المشاكل على بشرتها، ويعتمدون على هذه النظرية للتنبؤ بجنس الجنين، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على ذلك، وما هو مؤكد أنّ بشرة الحامل تتأثر بالدرجة الأولى بالتغيرات الهرمونية الحاصلة في فترة الحمل. طبيعة وحام الحامل: يعتقد البعض أنّ الحامل التي تشتهي الأطعمة المالحة يكون جنينها ذكراً، بينما تلك التي تشتهي الأطعمة حلوة المذاق ستضع مولودة أنثى، أمّا الحقيقة فهي أنّ الدراسات لم تجد أي رابط بين جنس الجنين ونوع الأطعمة التي تشتهيها المرأة أثناء فترة الحمل.[٣] لون البول: هنالك خرافة تقول بأنّ لون بول المرأة أثناء فترة الحمل يُمكّن من الاستدلال على جنس الجنين؛ فإذا كان لون البول فاتحاً وشاحباً تكون الجنين أنثى، أمّا إذا لم يكن كذلك فسيكون الجنين ذكراً، أمّا الحقيقة فهي أنّ جنس الجنين ليس له أي علاقة بلون البول، وأنّ لون البول يعتمد بالدرجة الأولى على مستوى السوائل في الجسم، كما أنّه يمكن أن يتأثر ببعض أنواع الأطعمة التي يتناولها الفرد


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.