نصائح للتخلص من رائحه الفم والوقاية منها


0 59

دائمًا ما يسعى الأشخاص الذين يعانون من رائحة الفم الكريهة إلى التخلص منها والتغلب عليها، ومن أبرز التدابير الوقائية والاجراءات العلاجية الممكن اتباعها أو اتخاذها للتغلب على هذه الحالة والوقاية منها ما يأتي:[٩][١٢] غسل الأسنان بعد تناول الطعام، أو غسلها مرتين يوميًا على الأقل بلطفٍ ولمدة دقيقتين، وبالاستعانة بفرشاة أسنان ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد (بالإنجليزية: Fluoride)، مع ضرورة الانتباه إلى تغيير الفرشاة كل ثلاثة إلى أربعة شهور. الاستعانة بفرشاة ما بين الأسنان أو خيط الأسنان لتنظيف المناطق ما بين الأسنان، ويُنصح بإجراء ذلك مرةً واحدةً على الأقل يوميًا. تنظيف اللسان مرة يوميًا بواسطة منظّف اللّسان أو ما يُعرف بكاشط اللسان (بالإنجليزية: Tongue Scrapper). فتنظيف أطقم الأسنان في حال استخدامها وإزالتها قبل النوم. شرب كمياتٍ وفيرةٍ من الماء لما له من دورٍ في محاربة الجفاف وتدني مستويات اللعاب. استخدام غسول الفم (بالإنجليزية: Mouth Wash) والذي يوفّر حلّاً مؤقتًا، لكنه لا يعالج السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة،[٥] ومن الجدير ذكره أنّ العديد من غسولات الفم تمتاز بخصائص مُضادة للبكتيريا، ويمكن استخدام غسول الفم الخالي من الكحول في حالات جفاف في الفم.[٩] الإقلاع عن استخدام منتجات التبغ، والتدخين، والكحول، والكافيين (بالإنجليزية: Caffeine)، حيث تتسبب جميعها بجفاف للفم.[١١][٩] الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تُسبب رائحة الفم الكريهة؛ مثل البصل والثوم، والمشروبات والأطعمة السكرية.[٥][٩] استخدام العلاجات الطبيعية، ومن أمثلتها مضغ النعناع، والبقدونس، واللّبان بعد تناول الأطعمة والمشروبات ذات الرائحة القوية.[١٢][٥] التصدّي لجفاف الفم وتعزيز إنتاج اللّعاب عن طريق تناول الأطعمة الصحية التي تحتاج إلى مضغٍ جيّد، ومضغ اللّبان أو الحلوى الخالية من السكر، كما يمكن الاستعانة بمنتجات يصِفها الطبيب تُحفز إنتاج اللعاب بشكلٍ طبيعي في الجسم أو تصدر اللعاب الاصطناعي في حالة الجفاف المزمن.[١١][١٠] زيارة طبيب الأسنان بشكلٍ دوري بما لا يقل عن مرتين سنويًّا ليقوم بفحص الأسنان أو أطقم الأسنان وتنظيفها


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.