وذكرت صحيفة “الصن” البريطانية، الأحد، أن إدغاردين دوس سانتوس، (34 عاما)، قتل زوجته السابقة، بعد أن حظرته على تطببيق “واتساب“.

وأضافت أنه طعنها بوحشية لدى وصولها إلى مقر عملها في مدينة أوروكوي، شمال شرقي البرازيل، في 19 فبراير الماضي.

وأظهرت لقطات سجلتها كاميرات المراقبة، وصول زوج القتيلة السابق إلى مقر العمل في السادسة صباحا.

وكان القاتل ينتظر ميندونكا (32 عاما) التي تعمل خادمة في مكان علمها لنحو 40 دقيقة.

وذكرت تقارير محلية أن الجريمة جاء بعد أن حجبت الأم زوجها السابق على تطبيق التواصل الفوري “واتساب”.

وألقت الشرطة القبض على القاتل في منزله بعد حوالي نصف ساعة من الجريمة، حيث كان يستعد للفرار.

وقال ضابط في الشركة إن الشريكين انفصلا منذ فترة طويلة، لكنه كان يرفض بذلك باستمرار.

وأضاف أن الرجل استشط غضبا بعدما حجبته شريكته السابقة على واتساب.