اليونان القاهرة تركت الباب مفتوحًا لأنقرة لإجراء محادثات مستقبلية


0 61

 

أفادت وسائل إعلام يونانية أن إعلان مصر عن طرح مناقصة للتنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط ​​من خلال الاعتراف بالمنطقة الاقتصادية الخالصة التي حددتها تركيا قد يكون علامة على اتفاق محتمل بين أنقرة والقاهرة بشأن هذه القضية وذلك بعد الاتفاق بين تركيا وليبيا في نوفمبر 2019.

موضحه، أن تحرك القاهرة يمكن تفسيره على أنه تحفظها للانخراط في الجدل حول الجرف القاري التركي اليوناني في المنطقة، وخاصة حول قبرص، مشيره إلى أن القاهرة تركت الباب مفتوحًا لأنقرة لإجراء محادثات مستقبلية من خلال تنفيذ مثل هذه الخطوة.

وقدم الاتفاق التركي الليبي بشأن ترسيم الحدود البحرية إطارًا قانونيًا لمنع أي أمر واقع من دول المنطقة.

وفقًا لذلك، تم تجنب محاولات الحكومة اليونانية للاستيلاء على أجزاء شاسعة من الجرف القاري الليبي، منذ الأزمة السياسية التي ضربت الدولة الواقعة في شمال إفريقيا في عام 2011.

كما أكد الاتفاق أن تركيا وليبيا دولتان مجاورتان بحريتان.

وفي حين أن مصر قادرة على مد مياهها الإقليمية فقط 12 ميلًا بحريًا، عندما يتعلق الأمر بالمنطقة الاقتصادية الخالصة، وفق الاتفاقية، فإنها يمكن أن تتمتع بحقوق الصيد والتعدين والحفر، لمسافة 200 ميل إضافية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.