”إليزابيث الصغيرة” ..فتاة يسطع نجمها في عالم الفن


0 44

حوار: نورهان عمرو

”اللوحات مجرد طريقة أخرى لحفظ المذكرات” جملة ترددت على لسان الفنان بيكاسو والتي لطالما اعتبرتها الفنانة التصويرية هالة مجدي أو كما اشتهرت بلقب ”هيلو” القاعدة الأولى لإبحار قاربها في بحر الفن المكسو بالألوان فقد تجد فيها ما يسعدك وما يحزنك.

”هيلو” فنانة تصويرية من محافظة المنوفية تبلغ من العمر 21 عاما تري الحياة برؤية فنية كثيرا ما تمزج الواقع بألوان الخيال لتصنع عالما يروق لها.

تروي ”هيلو” واقعها الفني وكيف كانت نشأتها الفنية لبوابة الحوار الدولية؟

منذ صغر سني وأنا أرى الفن مرتبط بجوانب الحياة، فالحياة عبارة عن باليت ألوان فيها ما تحب وما تكره كذلك الأشخاص، فرؤيتي لهم كأقلام التلوين فيها ما أشتهي وفيها ما لا يروق لي ولكن سنحتاج بعضنا يوما ما لتكتمل اللوحة.

ومن ثم طافت بينا في عالم جدرانه مرصعة بلوحات عميقة عن الحياة لتفسر لنا مدلولها قائلة: ”الحياة لوحة فنية، ألوانها القول وأشكالها العمل، و إطارها نحن مصوريها فإن أجتمع القول و العمل أكتملت اللوحة”.

تحدثت ”هالة” عن مشاركاتها الفعالة في مسابقات الفن والمحطات التي رست لها وكانت آخر أعمالها مشاركتها على لقب “فنان الجامعة” والتي ضمت 252 متسابقا، وكانت قد شاركت بلوحة بألوان خشبية بعنوان ”براءة ممزوجة بخوف” والتي جسدت فيها حالة مجتمعية آرسينا لها وهو تخوف المرآه من نظرة المجتمع لها.

والجدير بالذكر، شاركت الفنانة التصويرية”هيلو” بالعديد من المسابقات الفنية و كان من ضمنها المسابقة التي نظمتها مبادرة تابعة لمجلس الشعب بحضور لجنة من مستشاري النشاط الفني من( الفنون و العزف والغناء ) بحضور كلا من الفنان التشكيلي مصطفى البط و اللجنة الفنية التي تمثلت في يوسف النقيب احمد عباس و سامح آل علي، وقد كرمت من برنامج ”أنا والضيف” تقديم الإعلامية اسراء عبد المجيد تقديرا لأعمالها الفنية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.