رجل أعمل شهير يستغل تواجد زوجته في المستشفى ويغتصب ابنته ويهتك عرضها


0 108

يواجه سياسي إندونيسي، تهمة اغتصب ابنته البالغة من العمر 17 عامًا، بعد أن استغل تواجد والدتها في المستشفى للعلاج من فيروس كورونا المستجد.

وحددت الشرطة هوية المشتبه به فقط على أنه (أ. أ) ويبالغ من العمر 65 عامًا، وقالت إن الضحية قدمت ببلاغ ضده إلى الشرطة بتهمة الاغتصاب في اليوم التالي للهجوم الذي وقع في 18 يناير.

وفي التفاصيل، توجه الأب لزيارة ابنته – التي نادرًا ما رآها دون إشراف – بحجة مناقشة تعليمها بينما كانت والدتها التي انفصل عنها في المستشفى، حيث كانت تخضع للعلاج من فيروس كورونا وقت الهجوم.

وقال رئيس شرطة ماتارام، هيري وحيودي، إن الفحص الطبي أظهر أدلة على اعتداء جنسي. وأضاف لوسائل إعلام محلية، إن الضحية كانت مصابة بجروح في صدرها وأعضائها.

وعلى إثر ذلك، اتهمت الشرطة (أ. أ) بالاغتصاب بموجب قانون حماية الطفل، وقد يواجه ما يصل إلى 15 عامًا خلف القضبان بسبب الاغتصاب المزعوم. وقد يواجه أيضًا ثلثًا إضافيًا من العقوبة لأن الضحية هي ابنته البيولوجية.

وفي بيان أرسله إلى وكالة أنباء “أنتارا”، نفى الأب المتهم، الاغتصاب المزعوم وقال إنه “لن يفعل ذلك” مع ابنته. وأضاف: “”لا ، بالطبع لا. لن أفعل ذلك لطفلتي”.

وأكد نائب الأمين العام لحزب التفويض الوطني سوني سومارسونو، أن السياسي المتهم تم فصله منذ فترة طويلة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.