قبل 19 مباراة.. “الكمبيوتر الخارق” يحدد بطل الدوري الإنجليزي


0 58

 

كتب دكتور علاء ثابت مسلم

بعد وصول بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إلى مرحلة منتصف الموسم، أخذت ملامح البطولة تتبلور إلى حد ما بعد بداية شهدت تغير أسماء الفرق التي تصدرت سلم الدوري.

 

 

فمع انتهاء 19 مرحلة من موسم البريميرليغ، منتصف الموسم بالضبط، تتابع على صدارة الدوري 9 فرق، لكن من يتصدر حاليا هو فريق مانشستر يونايتد، فيما تراجع ليفربول، المدافع عن اللقب، إلى المركز الرابع.

 

وجرت العادة على اللجوء إلى كمبيوتر عملاق أو عدة كمبيوترات عملاقة من أجل التوصل إلى توقعات حول الفريق الذي سيحسم اللقب، وذلك بناء على نتائج الفرق خلال مسيرتها في البطولة.

 

ومن أجل توقع الفريق البطل لموسم 2020-2021، لجأ الخبراء في موقع “بيتينغ إكسبيرت”، إلى تلقيم الكمبيوتر العملاق ببيانات فرق البريميرليغ ونتائجها، وجاءت توقعات الكمبيوتر مخيبة لآمال “الريدز” و”الشياطين الحمر” و”البلوز”.

 

إذ رغم أن مانشستر يونايتد يتصدر البطولة حاليا بفارق نقطتين عن منافسه في المدينة نفسه، مانشستر سيتي، و6 نقاط عن حامل اللقب غريمه اللدود على مدى عقود من المنافسة، ليفربول، فإنه بناء على التوقعات، لن يتمكن فريق الشياطين الحمر من استعادة اللقب الذي يغيب عنه منذ موسم 2012-2013.

 

 

وبالتالي، فإن مشجعي “أولد ترافورد” لن يتذوقوا قريبا طعم المجد في الدوري، وهو الأمر الغائب منذ الموسم الأخير للسير أليكس فيرغسون مع النادي.

 

ومع ذلك، من المقرر أن يتفوق عليهم في النصف الثاني من الموسم المنافس المحلي مانشستر سيتي، وفقا لعدد من أجهزة الكمبيوتر العملاقة.

 

وبحسب موقع “بتينغ إكسبيرت”، فإن فريق “الفيلسوف”، أي المدرب الإسباني بيب غوارديولا، الذي يتأخر بفارق نقطتين عن الشياطين الحمر مع وجود مباراة مؤجلة، سيتمكن من إضافة لقب آخر، رغم إصابة النجم كيفين دي بروين، التي ستغيبه حوالي 9 مباريات عن البطولة.

 

وبالتأكيد، فإن توقعات الكمبيوترات العملاقة لبطل البريميرليغ تشكل أخبارا سيئة لفريق ليفربول، الذي يعاني أزمة من جراء الإصابات القوية في الفريق.

 

وبحسب النتائج الأخيرة للريدز، فإنه لم يفز بآخر 5 مباريات، وذلك منذ فوزه على كريستال بالاس 7-0 في 19 ديسمبر، إذ حقق 3 تعادلات وخسر مرتين، آخرها على أرضه أمام بيرنلي، وهي أول خسارة للريدز على ملعب أنفيلد، بعد 68 مباراة دون هزيمة.

 

 

 

 

وتشير توقعات الكمبيوترات العملاقة إلى أن فريق توتنهام هوتسبر سيكمل المراكز الأربعة الأولى، ليتقدم على ليستر سيتي، الذي سيغيب عنه هدافه جيمي فاردي لبضعة أسابيع بسبب الإصابة.

 

ويبدو أن فرانك لامبارد سيقاتل بقوة لإنقاذ وظيفته في تشلسي، لكنه لن يتمكن من التقدم كثيرا، وسيحل في المركز السادس بحسب توقعات الكمبيوتر العملاق، مع العلم أن “البلوز” يحتلون حاليا المركز الثامن رغم الانطلاقة القوية في بداية الموسم، ورغم إنفاق إدارة الفريق 228.7 مليون جنيه إسترليني الصيف الماضي.

 

 

وباحتلاله المركز السادس، فإن فريق ستامفورد بريدج لن يتمكن من المشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، في ضربة قوية لآمال لامبارد.

 

وتشير باقي التوقعات إلى أن إيفرتون، الذي احتل المركز الأول في مرحلة مبكرة، سيحل في المركز السابع، بينما سيحل أرسنال مع مدربه ميكيل أرتيتا في المركز الثامن، فيما يكمل أستون فيلا وساوثمبتون المراكز العشرة الأولى.

 

ويعتبر وست هام أكبر الخاسرين في محاكاة الكمبيوترات العملاقة، حيث سيتراجع من المركز السابع إلى المركز الحادي عشر.

 

وفي أسفل سلم الدوري، لن يكون هناك أي تغيير في مراكز الهبوط الثلاثة، مع توقع هبوط فرق فولهام، ووست بروميتش ألبيون، وشيفيلد يونايتد.

 

ولكن من المتوقع كذلك أن ينغمس نيوكاسل أكثر في معركة الهبوط، حيث تتوقع المحاكاة أن ينزلق من المركز الخامس عشر إلى المركز السابع عشر بحلول نهاية الموسم


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.