إيهاب طلعت مخرج فيلم “شارع الصحافة ” في حوار خاص : العمل يناقش قصص واقعية فى أطار درامي إجتماعي


0 79

 

كتب – محمود الهندي

مخرج سينمائي عشق السينما منذ صغره وأخذه ذلك العشق خلف الكاميرا. برع في كتابة القصة والسيناريو والحوار.. تميز بجرأته في مناقشة القضايا الإجتماعية . أختار أن يطلق لخياله العنان وأن يترك أفكاره تفرض نفسها في عالم الواقع وأنه بمنتهي المصداقية يطرح أفلام واقعية جريئة تشارك في صناعة سينما حقيقية تعبر عن الواقع وتهدف في النهاية الي خدمة المجتمع ومؤخرا شارك فيلمه الروائى الأول شارع الصحافة فى العديد من المهرجانات العربية والافريقية الدولية .. وفي هذا الحوار حاولنا أن نسلط الضوء على تجربته السينمائية المتميزة وما أثمرت عنه من إبداعات ونتعرف على الجوانب الخفية فى تجربته .

¤ فى البداية حدثنا عن تجربتك فى فيلم ” شارع الصحافة ” .. ؟

¤ قال طلعت : الفيلم الروائى الإجتماعى شارع الصحافة واحداً من الأفلام الأكثر تميزاً التي تصور الصحفيين ولا نبالغ عند وصفها بــ«مهنة البحث عن المتاعب» والعمل مأخوذعن كتاب بعنوان ” يوميات صحفى فى بلاط صاحبة الجلالة ) ثم تحول لفيلم روائى إجتماعى بعنوان (شارع الصحافة ” من تأليفى ويتمتع بمصداقية عالية فى تصوير تفاصيل العمل الصحفى الواقعية للصحافة والصحفيين من خلال وثائق تؤرخ لصناعة الصحافة وللمهنة والعاملين بها وقد تناول فيلم شارع الصحافة موضوع حرية الصحافة أحد المواضيع الهامة التى تعامل معها. والعمل لا تخجل منه الاسرة وليس به عرى أو الفاظ غير لائقة وفيلم (شارع الصحافة) تدور أحداثه حول كواليس عالم الصحافة وطرح قضايا المجتمع من خلال أرض الواقع فى أطار درامى إجتماعى من خلال شخصية رئيس تحرير الذى يحاول القاء الضوء على قصص واقعية على أرض الواقع من خلالها نسلط الضوء على مافيا تجارة الأعضاء البشرية وتجارة المخدرات وزنا المحارم وأطفال الشوارع ومشاكل ذوى الإحتياجات الخاصة والهجرة غير الشرعية ودور المسنين ودور نقابة الصحفيين عبر تاريخها النقابى العريق والدعوة للسياحة ومحاربة الإرهاب ودور المجاهدة السيناوية فرحانة سالم فى حرب أكتوبر العظيم والحب الأول والخيانة الزوجية وزنا المحارم وإنجازات الرئيس السيسى ودور المحررين لأقسام الحوادث فى عالم الصحافة وفكرة البحث عن الحادثة بجميع تداعياتها وتغطيتها بشكل دقيق ومهنى والعمل يحترم أهمية الصحفى والصحافة من حيث رصد الصورة المثالية للصحفى . ومن أبطال الفيلم : الفنانة القديرة أمال رمزى والفنانة الليبية خدوجة صبرى وعايدة غنيم وشروق ومجدى عبد الحليم وإحسان ترك ومحمدةعبده وشريف خلوصى وشيرى ممدوح وهند سلامة وطاهر إدريس وناصر فهمى وناجى أنور وصلاح عبد المنعم وإيهاب الشيمى وإيهاب الكيلانى وأحمد الصباغ وسالى خميس ود.رضا السنوسى ود.عبدالعزيز عبدالله والعديد من الفنانيين و٢٠٠٠ صحفى داخل نقابة الصحفيين والعمل شارك في عدة مهرجانات مصرية وعربية دولية منها مهرجان القدس السينمائي الدولي ونقابة الصحفيين والعديد من السفارات والنقابات والمؤسسات الصحفية والمجتمعية والفيلم حاصل على العديد من التكريمات وشهادات التقدير والدكتوراة الفخرية فى الإبداع الفنى والإخراج. و فيلم شارع الصحافة يتم تدريسه لطلبة الصحافة بكلية الاعلام .والفيلم مدة عرضه ساعتين إلاعشر دقائق .

¤ لماذا إخترت هذه القصة بالتحديد رغم ما بها من موضوعات شائكة ..؟

أجاب المخرج إيهاب طلعت : لأنها قصة شخصية وعشت كل حياتي مع هذه الفكرة وقدمت هذا الفيلم كإنعكاس لما عشته طوال 35 عاما من حياتي فى عالم الصحافة وكانت تجربة ممتعة لأنها تجمع كل خيوط العمل الفنى فى يدى من بداية الفيلم إلى نهايته مما يمنح فرصة كبيرة لتقديم رؤية شاملة ونؤكد على أن الإبداع الأكثر إنسانية هو التعامل مع آلام الواقع وأعتقد أن الحديث عنه وتحليله يحتاج توضيح في بعض النقاط. لكن في النهاية يمكننا التوصل إلى فكرته الأساسية والعمل مزيج بين الواقعية من خلال توصيل رسالة للمشاهد وهى أن الأبطال يعيشون الواقع بكل تفاصيله والعمل يحمل رسائل عديدة ويؤكد على أن الفن هو الحياة والحياة هي الفن لصناعة سينما ذات قيمة ترقي بالذوق العام وتعبر عن كافة المشاعر وتسليط الضوء علي مشكلات حياتية .

¤ ما الصعوبات التي واجهتك لإنتاج الفيلم .. ؟

أجاب طلعت : كثير من الصعوبات واجهتني فى إنتاج الفيلم والحمد لله قمت بعمل عدة قروض شخصية لإنتاج الفيلم من تأجير كاميرات تصوير وأجور عمال ومونتاج . وكل الشكر لفريق العمل الذي لم يتقاض أي شيء.

¤ كيف رأيت مشاركتك في مهرجان القدس السينمائي الدولى …؟

رد المخرج إيهاب طلعت : عندما قدمت الفيلم لمهرجان القدس السينمائى الدولى فى دورته الرابعة فوجئت بردة فعل الجمهور والصحافة فشعرت بالسعادة لما قيل عن الفيلم وطبعا فرصة عرضه في مهرجان عربي تساوى الكثر. لأن قصته موجهة للوطن العربي وأنا سعيد بكل اللقاءات التي قمت بها .

¤ ألم تخف من إنتقادات وهجوم بسبب قضايا الفيلم .. ؟

قال طلعت : كنت أعرف أن ردود الفعل تجاه الفيلم ستكون صعبة لكنى أتخذت القرار أن أقدم الفيلم وعليه يجب أن أقدم القصص مثلما يجب أن تطرح القضايا على أرض الواقع وأنا في هذا الفيلم أطرح موضوعات للنقاش مع أشخاص يتقبلون فكرة التغيير والمناقشة والتحاور .

¤ منذ متى دخلت عالم الإخراج ..؟

قال طلعت : دخلت عالم الإخراج منذ 30 عاما وعملت مساعد مخرج مع كبار المخرجين منهم على سبيل المثال يوسف شاهين ومحمود سامى خليل وإبراهيم الشقنقيرى وناصر حسين ومدحت السباعى ويوسف فرنسيس وأحمد ثروت والعديد من المخرجين الأفاضل .

¤ وماذا عن أعمالك الفنية الوثائقية التسجيلية .. ؟

اجاب طلعت شاركت فى تصوير وإخراج الفيلم التسجيلي (الجبل الأبيض) والعمل يلقى الضوء عن حياة ومعيشة سكان أعلى جبل فى سلطنة عمان من خلال الطبيعة الخلابة الرائعة . والجبل الأبيض بالمنطقة الشرقية في دماء والطائيين وبه حضارة تعود إلى آلاف السنين والجبل يتميز بطقسه المعتدل والممطر صيفا والقارس البرودة شتاء والسماء بالجبل الأبيض صافية والهواء نقيا . والعمل مرشح لعرضه في مهرجانات عربية . بالإضافة إلى مشاركتى بالفيلم التسجيلى التسجيلى (فى حب عمان) .. وهذين العملين إهداء إلى شعب عمان الشقيق .

¤ كيف يمكن للفيلم الوثائقي أن يساهم بقضايا المجتمع .. ؟

قال ايهاب طلعت إن الفيلم الوثائقي له دور مهم في تنوير الرأي العام لأنه يرصد ظواهر وأحداث سواء كانت تاريخية أو ثقافية أو علمية ويحاول بطريقته التصويرية أن يثقف المجتمعات عبر الصورة والفيلم الوثائقي نوع من البحث والتتبع وتحديد فكرة الرسالة المراد توصيلها من خلال هذا العمل وثقافة الصورة نظرا لطبيعة المنظومة الثقافية .

¤ حدثنا عن أحدث أعمالك الفنية .. ؟

أستعد الفترة القادمة لفيلم روائى سينمائى بعنوان (جبروت رجل) من تأليفى وتدور قصة العمل حول الصراع بين الخير والشر من خلال أكل مال اليتيم ومكافحة الظلم فى إطار إجتماعى درامى كوميدى. والعمل سيتم تصويره داخل مدينة الأقصر وسوهاج . ومازالت ترشيحات أبطال الفيلم مستمرة . وأيضا فيلم أخربعنوان (الهروب إلى الموت) تأليف د.عائشة العولقى والعمل يناقش قضية الهجرة غير الشرعية ويشارك فى بطولته نخبة كبيرة من الفنانيين ويتم تصويره بالكامل بمدينة الاسكندرية .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.