الحالة الاقتصادية الصعبة مع كورونا وضرورة تبرع رجال الأعمال والاغنياء


0 42

كتب د.حاتم نظمي عضو اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
في ظل انتشار جائحة كورونا وما تمر به مصر من ظروف اقتصادية صعبة وحالة الركود الشديد في كل شيء. البيع والشراء انخفض لأقل من النصف . الإيجارات لاصحاب الأراضي والشقق والمحلات لاتوجد ووحدات كثيرة مغلقة. سعر البيع للكثير من الوحدات انخفض بشدة. الشركات تحقق خسائر كبيرة وتقوم بتخفيض أعداد العمالة واحسن الشركات وأقواها تقوم بتخفيض المرتبات. اصحاب المهن الحرة من أطباء ومهندسين ومحامين وأصحاب شركات خاصة يعانون معاناة شديدة والعمالة غير المنتظمة فهؤلاء حالهم يدمي القلوب شركات السياحة والمطاعم والكافيهات والفنادق كله ركود كبير ومعاناة كل ذلك نتج عنه أننا نجد كثير من الأسر والافراد في معاناة شديدة وعوز واحتياج والكثير منهم لديه عزة نفس ولا يستطيع أن يشكو أو يطلب مساعدة حتي من اقرب الناس إليه ولذلك ينطبق عليه قول الله عز وجل يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف. اي مريض كورونا وانا كنت أحدهم يحتاج علاج وتغذية واشعات وتحاليل ومسحة مرتين يتخطي عشرة آلاف جنيه وربما لو احتاج الي عناية مركزة أو تنفس صناعي يفوق العشرين وثلاثين ألف جنيه. الأمر مرهق للجميع ماديا ونفسيا لذلك نحتاج الي التكاتف والتكافل وان نشعر ببعض وان نحس بالقريب والجار والصديق والزميل الذي يمر بظروف صعبة أو لايستطيع العمل أو عنده ركود في مهنته أو خلافه وان نساعدهم دون أن نجرحهم بطرق مختلفة في صورة هدايا أو أطعمة أو نقود لأولاده الصغار أو إعطاؤه مبلغ نقدي ولو صغير كسلفة أو مساعدة. رايت في كثير من البلاد فكرة كفالة الأسر الفقيرة في ظل هذه الجائحة ورأيت في بلاد أخري تقديم شنط أو كراتين أغذية تكفي الأسرة لمدة شهر. السؤال الان اين رجال الأعمال ؟!اين من تربحوا من البلد وأرضها وخيرها ؟! اين من تضخمت جيوبهم وكروشهم من دماء الغلابة ومن يعملون في شركاتهم ومصانعهم . لم نسمع عن مبادرة أو مساعدة من اي شخص . المستشفيات تأن وتعاني من نقص في كثير من المستلزمات الطبية ماسكات واكسجين وعلاج وتجهيز لمستشفيات العزل في ظل تزايد الاعداد . لم نر الا اللاعب الخلوق والنجم محمد صلاح يتبرع بعمل تانك اكسجين في بلدته بسيون وعرفت أن قيمة التانك ثلاثة ملايين جنيه وهو رقم بسيط لكثير من رجال الأعمال الصغار وليس الكبار أصحاب المليارات . اين النواب الذين أنفقوا عشرات الملايين من أجل العضوية والحصانة؟؟!! أهاليكم يعانون في بلادكم ودوائركم . الأمر يحتاج الي وقفة الي تحرك الي قلب يحس بآلام الآخرين الي ضمير يصحو ويساعد وهذا خير كبير وماتفعلوا من خير فلانفسكم والصدقة فضلها كبير تشفي المريض وتغفر الذنوب وتظل العبد يوم القيامة وتبارك في الاولاد والرزق.
واقدم التحية للطبقة المتوسطة رمانة الميزان بالمجتمع المصري وهم أصحاب مبادرات كفالة الأسر الفقيرة ودعم المستشفيات وتقديم انابيب الأكسجين للمرضي الغير قادرين وشنط الأغذية مع انهم أغلبهم دخلهم عادي يكفي حاجتهم ومظهرهم الاجتماعي اللائق وأسرهم ولكن هم أشخاص أصحاب دين وعلم وخلق لذلك يشعرون بالناس ويحاولون عمل الخير حبا فيه ولوجه الله وحبا في بلدهم مصر واهلها.
ادعو الجميع الي التحرك والكفالة وعمل الخير وإخراج زكاة أموالهم في هذه الأيام الصعبة وربنا يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال.
اللهم ارفع البلاء والوباء واحفظ مصر واهلها الطيبين من كل سوء يااارب


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.