اعترف بإدمانه على المواد الغير أخلاقية.. مدير مدرسة يدفع 3.6 مليون دولار تعويضًا لطالبات


0 180

 

ألزمت محكمة، مدير مدرسة ثانوية بولاية “كنتاكي” الأمريكية، بدفع 3.6 مليون دولار كتعويضات، لصالح طالبات، نشر صورهن العارية على الإنترنت.

وفي عام 2018، صدر حكم ضد ستيفن كايل جودليت (40 عامًا). بالسجن لمدة تسع سنوات في 2018 بعد إقراره بالذنب في نقل وحيازة مواد إباحية للأطفال، وفي الأسبوع الماضي. أوصت أوصى قاضية فيدرالية بإصدار حكم بملايين الدولارات لصالح الضحايا، وفق ضحية “كوريير جورنال”.

جاء ذلك بعد أن اتصلت امرأة تبلغ من العمر 20 عامًا برجال الشرطة في إليزابيثتاون في عام 2016 للإبلاغ عن ظهور صور من هاتفها المحمول تم التقاطها في عام 2011 على موقع إباحي روسي. مما أدى إلى تحقيق انتهى بإدانة جودليت، مدير المدرسة الثانوية السابقة للمرأة.

وأظهرت سجلات المحكمة، أن جوليت اعترف لاحقًا بالبحث في الهواتف المحمولة للطلاب. التي صادرها بحثًا عن صور فاضحة، والتي حفظها سرًا على محركات الأقراص المحمولة لتحميلها والاتجار بها عبر الإنترنت.

وقامت واحدة من الضحايا برفع دعوى قضائية ضده ومقاضاة مقاطعة لارو التعليمية بسبب المخطط المرضي. زاعمة أن مدير مدرستهن السابق دمر سمعتهن. وانتهك حقوق التعديل الرابع التي تمنع عمليات التفتيش والمصادرة غير المعقولة.

وأوصى قاضٍ فيدرالي بتقسيم التعويضات البالغة 3.6 مليون دولار بالتساوي – أو 600 ألف دولار لكل مدع.

وذكرت صحيفة “كوريير جورنال”، أن القاضي قال أيضًا إن أي أموال يتم استردادها سيتم تقاسمها بالتساوي.

وقالت إحدى النساء إنها قلقة بانتظام من أن أي معارف جديدة أو صاحب عمل محتمل على علم بالصور. بينما قالت أخرى إن لديها “خوفًا غير عقلاني من التعرض للاختطاف” و “انعدام ثقة متأصل في الرجال” بسبب تصرفات جودليت.

ووفقًا للتقرير، فقد سعت الضحايا للحصول على 150 ألف دولار كتعويضات، والتي قالت القاضية إنها “متواضعة نسبيًا” ، بالإضافة إلى 450 ألف دولار كتعويضات عقابية.

وذكرت الصحيفة أن جودليت، الذي من المقرر إطلاق سراحه من السجن الفيدرالي في أبريل 2025، أدين أيضًا في نوفمبر بأكثر من 60 تهمة تتعلق باستغلال الأطفال في المواد الإباحية أمام محكمة هاردين، حيث من المقرر عقد جلسة استماع الأسبوع المقبل.

واعترف جودليت بخطورة أفعاله أثناء الحكم عليه في فبراير 2018. قال: “ما فعلته هو أمر مستهجن أخلاقيًا. أنا أستحق أن أذهب إلى السجن”.

واعترف أيضًا للمحققين بأنه مدمن على المواد الإباحية. قال للقاضي: “أعرف أن ما فعلته مروعًا. أنا أقبل تمامًا أي عقوبة تصدرها ضدي”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.