مصطفى عصام يكتب:السؤال اللي متعرفش تحلو أكتب جزر


0 33

حتى لو مذكرتش وروحت الامتحان ومش عارف تكتب أي

تقريباً محدش مسمعش الجملة دي في جميع المراحل التعليمية المختلفة؟

لا يخفى على أحد أننا نشأنا على فكر تعليمي خاطئ لا يعاني من مجرد خلل، بل أنه يمتاز بالتخلف من حيث القواعد الأساسية التي يبنى عليها ومن حيث الوسائل يتم استخدامها وأيضا من حيث مفهوم التقييم كانت عقولنا كطلاب أن ثمرة تجربتنا التعليمية اللي بنمر بيها هي أننا نجيب درجات عالية حتى وإن كانت بدون فهم أحفظ وخش أكتب وخلاص علي كدا.

كل بيت مصري للأسف أخذ الدرجات التعليمية فشخرة سواء أمام العائلة او الضيوف وبعد الجامعة تاخد الشهادة و تعلقها على الحيطة في اوضتك علشان لو لأقدر الله جالكوا ضيوف أهلك يكملوا وصلة فشخرة، عاطل على القهوة بدرجة بكالوريوس منتا معندكش خبرة حتى فى مجال تعليمك نفسى افهم بعد تلك التباهى مفكروش ان دماغ ابنهم فاضية مفيهاش غير الرغي اللي كان بيحفظه.

لو اتولدنا ومحدش فهمنا أن الطب والهندسة هما الكليات القمة فقط كان هيبقا عندنا جيل كبير ناجح وبيحب مجاله كل ما تسأل واحد يقولك “كان نفسي اخش كلية كذا بس مجموعى جاب كذا” ..منقدرش نلوم طرف واحد بس، لكن اللوم الأكبر بيكون علي الأهل اللي لو ثبتوا في عقول أبنائهم حلم وهدف يسعوا ليه من الطفولة، هيطلع الطالب قادر أنه يجتاز أي مشكلة تقابله علشان يوصل للهدف اللي مؤمن بيه كان هيبقي عندنا عقول قادرة أنها تبني منظومة تعليمية جديدة كنا نبطل نكتب جزر قدام السؤال اللي منعرفهوش..

وقبل أن أختم تلك المقالة يجب التنويه على شيء هاام

وهو أن الشهادات الجامعية ملهاش أي لأزمة … نعم ربما يمثل ذلك غضب للكثيرين ولن يقدر البعض على استيعابه ولكن في كل

أنحاء العالم لا قيمة للشهادات فى وقتنا الحالي أنهم يتعاملون على أساس المهارة وليس الشهادة وليس المجموع وذلك هو سبب في انتشار التعليم الذاتي والتعليم عن بعد في مصر لتعليم الجيل الجديد أن القيمة بامتلاكك للمهارة وليس بوجود اسمك على ورقة يمكن أن تكتب فيها جزر.

أعلم عزيزى القارئ أنك إذا حددت هدفك فى الحياة سوف ترى العالم بأسره يُفسح لك الطريق طالما تعرف تماماً إلى أين تتوجه..


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.