علاقة سامة.. قتلت عشيقها بعدما عضته في خصيتيه


0 890

 

أقدمت كورديليا فاريل (38 عامًا) على طعن شريكها واين كوفنتري (36 عامًا)، أمام أصدقاء آخرين بعد أن تشاجر في منزل شقيقه، وذلك بعد أسابيع فقط من عض خصيتيه بتهمة القتل غير العمد.

وعثر على كوفنتري وهو أب لثلاثة أطفال، ميتًا في مقر إقامته في منطقة برومسجروف بمقاطعة ورشيسترشاير ببرييطانيا إنجلترا في 14 أكتوبر من العام الماضي.

وهربت فاريل من مكان الحادث، وأطلقت شرارة مطاردة كبيرة للشرطة قبل أن تسلم نفسها للمحققين في 19 أكتوبر. وتمت تبرئتها اليوم من جريمة القتل، ولكن أدينت بالقتل غير العمد بحكم بالإجماع بعد محاكمة استمرت أسبوعين.

وقتلت فاريل، كوفنتري بعد أسابيع فقط من عضها خصيتيه في هجوم وحشي آخر، وعندما تم القبض عليها بتهمة الاعتداء، سمعت المحكمة أنها أبلغت الشرطة أن إحداهما “سينتهي بها المطاف ميتة”.

واستمعت المحكمة إلى أن كوفنتري اتصلت بالطوارئ بينما كانت في طريقه للهجوم على فاريل في 11 سبتمبر من العام الماضي.

وقال إينوك للمحلفين: “أثناء ذلك الاعتداء، أمسكت الآنسة فاريل السيد كوفنتري من الخصيتين. في يديها ثم جرته في وقت لاحق حول الشقة من خصيتيه”.

وأضاف: “وهذا بالطبع سبب له ألمًا وتورمًا شديدين. في سياق ذلك الهجوم، عضت في وقت لاحق أعضائه الخاصة”.

وأظهرت لقطات مصورة لكاميرا الشرطة، كوفنتري ينزف من وجهه وظهره، وعرض إصابة أعضائه التناسلية لضابط.

وسمع المحلفون أن كوفنتري وفاريل كانا على علاقة لمدة عامين ونصف العام والتي وُصفت بأنها “سامة” و “تتسم بالعنف والغيرة”، وفق صحيفة “ديلي ميل”.

وقال المدعي العام ضيف إينوك: “أمام ثلاثة شهود أخرج المدعى عليه سكين مطبخ كبير من سكين مطبخ واستدارت إلى واين كوفنتري الذي استدار لمواجهتها”.

وأضاف: “ورفعت السكين عاليًا وأسقطته في حركة طعن كلاسيكية وأغرقته بعمق في منتصف صدره.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.