عاشق الفخار


0 11

قصيدة/منى فتحي حامد/مصر
************
سرابها يم بشطآن الرمال
و حنيني من أمنياته التجلي

فإن تغزلت به بالصباح
غارت منها الأحداق بعيوني

فمن الغزل الشغف المباح
ارتشفه خجلآٓ مُسكِرآٓ لوريدي

إنها الغيوم راية الدهاء
سارقة الهوى من كأس نبيذي

و من سردها تطلق السهام
إلى سٓحر عينيه ودفء الوريد

غجرية و غنجها كالنبال
زليخة الدجي و غرق المشيب

إمرأة بنظراتها نار حرباء
مترقبة لأحرفي مهرة القصيد

فلن أنسي خطاها بالدروب
تطوف بالدعاء لرحيل أميري

و أنت أين من تلك الرياء
زهو البساطة أسمى الوعيد

فالعشق و الغرام بالفؤاد
و ليس كل همسات لاشتياقِ

فٓحناني ليس من فخار
كاسرا له و مهاجرا إلى غيرى

فأنا أرملة شموخ و وفاء
قدسيتي الهوى يدلل شعوري

و هى ماذا من ذاك النقاء
بلا أنوثة و صفرآٓ على يساري

فليس مادحآٓ لشذى الفخار
سوى خائنا لبساتين الميثاق

—————————–


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.