وذات فقد..!! بقلم: ماجده فراج


0 56

ذاك عنوان ..قصتى..
أشرقت من الغيب عليّ..
لتبدد ظلمة…وحشتى……
نزعت منى ..الوتين..
لا يثنيك…إستغاثتى…
كسرت قهرا…فرحتى…
طاوعت..هواك..وياويلتى..
فقد كنت ..ثمرة دهشتى…
بينهما ..عيناك…لا يبغيان…
ملتقي ..نارى وجنتى….
مالى ألمح عتمة ….إثمك …
تكسوك..حين رؤيتى…..
تبحث عيناك..عن حيلة..
تنجيك…عذاب خطيئتى …
أتظن غراب..سوف يريك..
كيف توارى…..سوأتى…..
مر من الشهور أربعة…
وعشرا ..في نتيجتى ..
لكن يطول ..الحداد….
بلا إنقضاء ..لعدتى….
أشعل …أغصان الآراك ..
وتعويذة…كى لا أراك…
بكوابيسي…ورؤيتى….
وأفزع ..لإبن سيرين..
لتأويل ..أضغاث غفوتى…
أعددت ..كل الشراك …
لتكون اليوم …فريستى …
فتسقط..دون حراك ..
وآخذ ثأر…سقطتى…
بربي ….ماذا أغراك …
لتلهبنى ..حتى الاحتراق…
وتتركنى ..بلظى وحدتى…
أرتدى بردة…الحنين …
وأخفيها تحت ..منامتى….
فا والله ..أشم ريحك…
بل كذبت….أنفي وحاستى
ظننتك بردا …وشفاء….
فوجدتك ..للسيل غثاء…
تساقط ..لوث ..ساحتى…
بلأسحار ..سوف يعاد…
فتح ملف..قضيتى….
هو وكيلي وحسبي …
وأبرأ ,,من حولي….وقوتى…
بقلم الكاتبة: ماجدة فراج


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.