فتنه الخماش.. قتلوا حلمها وكبلوا مستقبلها


0 42

بقلم:الشاعرة اللبنانية عايده عيد
متابعة د.عبدالله مباشر رومانيا
لا يغفو الحلم حتى لو حاربته اظافرهم واحقادهم على المرأة
ولا تهدأ تلك التي انجبتكم إلا ان تفارق الحياة ….المرأة هي المطر هي الارتواء والاحتواء والداعم الأول لاحلامكم أيها الذكور
الم تنجبكم إمرأة …..؟
ألم تصنع نجاحكم تلك المرأة بصبرها وحرصها على وصولكم للقمة ؟
ماذا فعلتم للمرأة ايها الذكور قتلتم احلامها وتم تكبيلها على أيادي اعتقدت انها السند وانها وطنها للابد
وانها صمام الامان لمسيرتها
هكذا تكافئون المرأة بسجن اهدافها ؟
إن قضية المرأة لا تنتهي وكأننا نعود لزمن الجاهلية
فقصة الاديبة والكاتبة والشاعرة فتنه احمد الخماش هي قضية كل إمراة وكل فتاة تحلم بتغيير الواقع وبصناعة اسم لها لتكون اميرة في مملكة النساء
المرأة ايضا ترفع اسم عائلتها هذا الاسم ليس حكرا على الرجال فقط فحين يبرز اسم المرأة في جميع المجالات تأكد ايها الذكر ان المرأة تستطيع اثبات وجودها والحفاظ على نفسها بحضورك وبغيابك فهناك الكثيرات يحملن اعباء لا تستطيع تحملها ايها الذكر ….
الى متى سيبقى مجتمعنا ذكوري ؟
فتنه الخماش التي اخذت موهبتها من جدها رحمه الله الاديب الكبير حسين بن سرحان
هي فخر لكل من يعرفها ولوطنها ولعائلتها
توقف حلم فتنه لفترة بسبب حزنها على ابنها الاكبر الذي رحل عن هذه الدنيا ليتركها بين الحلم والموت البطيء فأين مشاعركم امام تلك الام التي خسرت فلذة كبدها ؟؟؟
فتنه احمد الخماش اميرة باخلاقها وادبها ابدعت في الكتابة فأثمر الابداع اجتهدت وثابرت واثبتت حضورها
حين سالت فتنه من شجعك على الكتابة تألمت وبدات بالبكاء وقالت انت الوحيدة التي وقفت إلى جانبي وقدمت لي الدعم
حزنت لأن ابداعها اتى من خلال امرأة لم تراها يوما صديقة واخت خلف تلك الشاشة
والعائلة التي هي اقرب من الروح إلى الجسد اجهضت حلم فتنه بقرارات لا شرع لها فاين شرعنا الذي انصف المرأة ؟؟
فتنه احمد الخماش التي انكسر فؤادها وتحطمت مشاعرها وتمزقرت اوراقها وتفتت اقلامها لن تستسلم ولن يجف حبرها ولن تتخلى عن اسم والدها وعائلتها لأنها فخر للجميع
ها هي اليوم تنفض غبار قسوة البعض لتنهض من جديد لكنها تحتاج للأمل تحتاج للدعم فهي صرخة كل امراة قتلوا مستقبلها بافكارهم الذكورية
فتنه احمدالخماش تطالب بأبسط حقوقها وهو قلم وورقة لتكتب مشاعرها المتدفقة من خيالها النابض ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.