شكرالله سعيك……… ياسيادة المستشار الإعلامى


0 1٬640

روما- محمد يوسف

بعد صلاة الجمعة اليوم  النموافق 07 أغسطس من عام 2020 ,فوجئنا بالمستشار الإعلامى لدولة الإمارات العربية  لاأتذكر أسمه جيدا بسبب ضعف تواجده على الساحة الإعلامية الإيطالية,ولم يسعدنى اللقاء به  سوي مرتين فى بداية مباشرته مهام عمله منذ نحو عامين على مااتذكر ,فوجئنا بسيادته يقوم بتوزيع لحوم وبلح عجوة على المصلين بمناسة عيد الأضحى المبارك ,إلتف حوله فقراء المسلمين الذين لم يبلغ عددهم أكثر من عشرين شخص كما نشاهد فى الصور, وقفت أراقب الموقف من بعيد , أحد موظفي السفارة الإيطاليين وقف ومعه لوحة إعلانية لإلتقاط الصور كتب عليها هذه المساعدات برعاية دولة الإمارات استمر المشهد نحو 20 دقيقة توجه بعدها المستشار المفترض انه إعلامى ليشكر الدكتور عبد الله رضوان السكرتير العام للمركز على إتاحة الفرصة له .

ولاادرى اى فرصة تحديدا فرصة توزيع الاربعين كيلو من اللحوم والا فرصة إلتقاط الصور التذكارية مع فقراء المسلمين .

رقصت عالسلم فماحدش شافك 

(مافعلته كان رقص على السلم فلا اللى فوق شفوك ولا اللى تحت سمعوك )

كنت اتمنى ان يقوم الملحق الإعلامى الإماراتى مع أقرانه من السفارات التى نفخر بقيادتها الحكيمة بتبنى مؤتمر دولى كبير فى روما عن مكافحة الإرهاب اظن ان هذا التحرك كان سيليق أكثر

بسمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات الذى نحبه من كل قلوبنا ومواقفه من قضايا الأمة العربية راسخة ومحفورة فى ذاكرتنا جميعا , ومن قبله سمو الشيخ زايد طيب الله ثراه الذى لازال حبه يتربع داخل قلب كل عربي شريف وبخاصة الشعب المصري  (اللى العبد الفقير واحد منه) ,كنت اتمنى ان تتبنى سيادتك  مشروعا او فكرة مشروع للجالية العربية عموما والإسلامية خاصة يترك لسيادتك بصمة على الساحة الإيطالية تبقي فى صحيفة اعمالك الدنيوية وتبقي لك زخرا فى الأخرة بعد عمر طويل من الصحة والعافية بإذن الله ,كنت اتمنى ان تتبني برنامجا إعلاميا عربي إيطالى يعلى صوت دول التحالف العربي ضد دول تحالف تمويل الإرهاب التى اشترت اغلب أصوات القنوات الإذاعية والتليفزيونية فى إيطاليا تحديدا واشترت أصوات بعض السياسيين  ليسبحون بحمدها رغم عدم نزاهتها  ,على العموم ارجو ان تكون لكلماتى رد فعل إيجابي ولاتكون محبطة لأن مارأيته من وجهة نظرى لايليق ابدا بحجم دولة الإمارات العربية الذى يرسخ فى أذهان الجميع  , آسف إن أسئت لغة الخطاب ولكنها مرارة فى حلقي لن ابتلعها ابدا والواجب على أن اواجهك بها حتى وإن تسببت فى غضبك منى ,ولكنها الحقيقة .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.