هدية إبليس ……!! بقلم العالم الموسوعي د محمد حسن كامل


0 47

متابعة د علاء ثابت مسلم

عنوان مستفز للعقل
هل يعقل أن يكون إبليس مصدر هدية ….؟
عشم إبليس في الجنة
هدية إبليس مبتدأ دون خبر
الخبر محكوم عليه بالإعدام
الخبر لا وجود له
ضد المنطق والعقل
إذا كان إبليس سبب مصائب الدنيا
هل يُعقل أن يكون من وراءه خير….؟
إذن لماذا هذا الإستفزاز للعقل ؟
من هو إبليس ؟
الشخصية الأولى التي تمثل كل الشر والحقد والغرور والغطرسة
الشخصية التي ظهرت على مسرح الحياة
تكرر اسم إبليس في القرآن 11 مرة
إمتنع عن السجود لأدم ولم يمتثل لأمر الله
إبليس هو كبير الشياطين ، وهو من الجن العابدين لله في الأرض، ومن عبادته لله كرّمه بأن رفعه الله في الملأ الأعلى، ورد في القرآن : (( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنْ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ )) سورة الكهف، الأية 50. لكنه عصى الله بامتناعه عن السجود لآدم. كما يطلق اسم “شياطين” على الذين يسلكون سلوك الشيطان من البشر، والشيطان هو عدو الإنسان الدائم إلى يوم القيامة (( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ )) سورة فاطر، الآية 6 ، وكان هو السبب في إخراج آدم وحواء من الجنة بعد أن جعلهما يأكلان من الشجرة المحرّمة
(( فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ )) سورة الأعراف، الآية 20 وهو من الجن حيث يستطيعون أن يرونا نحن البشر في حين أننا لا نستطيع رؤيتهم
(( يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ )) سورة الأعراف، الآية 27.
أما أصل تسمية إبليس فهي ترجع إلى :
معنى كلمة إبليس في اللغة العربية هو من الفعل بَلَسَ (بمعنى طُرِدَ)، عندها يكون معنى إبليس هو “المطرود من رحمة الله”.ولكن العديد من اللغويين يجمع على ان معنى الفعل هو “يئس” وبالتالي يكون المعنى “الذي يئس من رحمة الله” , ولفظة ابليس كذلك تأتي في معنى الضلال، الدهشة، السكوت، وكثيرة هي الأحاديث التي تدل على ان اسم ابليس مشتق من الإبلاس .
حوار الأعلى والأدنى :
الأعلى هو الله والأدنى هو إبليس
سأل الحق تعالى إبليس عن سبب إمتناعه عن السجود لأدم :
(( قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ))
سورة الأعراف الأية 12
لقد منح الحق تبارك وتعالى لإبليس الفرصة لإظهار حجته في عدم سجوده لأدم , وتحدث إبليس تفضيل نفسه مخلوقاً من نار والنار طاقة وأدم مخلوق من طين والطين مركب , والطاقة تستطيع أن تحلل المركب إلى عناصر , اثار إبليس الصراع بين الطاقة والمركب , وقد تكلمنا في هذا الموضوع الحلقة السابقة (( إبليس أستاذ بارز في علم الطاقة رسب بإمتياز ))
هذا المشهد كان يمثل اول محكمة في تاريخ الخلق
مشهد يتكون من نور وهم الملائكة , من طين وهو أدم , ومن نار وهو إبليس.
وكانت مرافعة إبليس الشهيرة في الأية 12 من سورة الأعراف
إبليس وفن القسم :
أظهر إبليس العداوة لأدم وأبناءه ومن ثم أقسم بعزة الله لإغوائهم أجمعين إلا عباد الله المخلصين .
قال الله تعالى :
(( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين ( 82 ) إلا عبادك منهم المخلصين ( 83 )) سورة ص
السؤال العاصف للذهن هنا
لماذا أقسم إبليس قائلاً (( فبعزتك ))….؟
لماذا هذه الكلمة بالذات ؟
هيا نبحث سويا على إعراب هذه الأيات ربما نجد مفتاحاً يساعدنا على إستنباط الإجابة .
(( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين ( 82 ) إلا عبادك منهم المخلصين ( 83 ))
الإعراب:
الفاء لتعلّق ترتيب الجملة على الإنظار، الباء باء القسم، والجار والمجرور متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم اللام لام القسم (أجمعين) توكيد للضمير المفعول في (أغوينّهم).
جملة: (قال) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: أقسم (بعزّتك) في محلّ رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره أنا، والجملة الاسميّة جواب الشرط المقدّر أي: إن أنظرتني فأنا أقسم… لأغوينّهم، والشرط والجواب مقول القول.
وجملة: (أغوينّهم) لا محلّ لها جواب القسم.
(82) (إلّا) للاستثناء (عبادك) منصوب على الاستثناء المنقطع- أو المتّصل- (منهم) متعلّق بالمخلصين.
وحينما نلقي الضوء على كلمة (( فبعزتك )) وحسابها بالتعويض الجبري على طريقة الابجدية وترقيم الحروف من 1 إلى 28 بالترتيب الأتي :
(( ا ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ ))
وبحساب كلمة :
(( فبعزتك )) حسب ترتيب الحروف السابق
فبعزتك بتفكيك الحروف (( ف ب ع ز ت ك ))
17 + 2 + 16 + 7 + 22 + 11 = 75
مازلنا نبحث عن عزة الله
لم نجد إلا (( لا إله إلا الله ))
(( ل ا إ ل هـ إ ل ا ا ل ل هـ ))
وبحساب (( لا إله إلا الله ))
أربعة كلمات مجموعها (( لا = 12 +1 )) (( إله = 1 +12 +5 = 18 )) (( إلا ))
1 + 12 + 1 = 14 (( الله )) (( 1 + 12 + 12 + 5 = 30 ))
13 + 18 + 14 + 30 = 75
أي ان إبليس كان يعلم أن عزة الله هي (( لا إله إلا الله )) ومن ثم كان القسم
(( فبعزتك ))
هكذا تعلمت من إبليس فن القسم
لقد أفشى إبليس هذا السر رحمة من الله
إذا أردنا القسم والحلف لابد أن يكون بالله دون سواه .
لابد أن نقسم بعزة الله
(( فبعزتك )) أقسم بها إبليس
و (( فبعزتك )) أحفظنا ياربنا من إبليس
هكذا أهدنا إبليس بخطأ غير مقصود منه روعة وفن القسم .
القسم المستجاب
لقد كان إبليس في قمة الغباء لنلتقط منه هذا السر
سر القسم بعزة الله
حتى (( عزة الله ))
بالتعويض عن الحروف طبقا للترتيب السالف الذكر
(( ع ز ة )) 16 + 7 +22 = 45
(( ا ل ل ه )) (( 1 + 12 + 12 + 5 )) 30
عزة الله = (( 45 + 30 )) 75
أي أن فبعزتك = عزة الله = لا إله إلا الله = 75
ومن الشياطين قد نتعلم منهم الخير أحياناً بخطأ غير مقصود منهم ولاسيما خير الحيطة والحذر .
نعم ….تعلمت من إبليس فن القسم …..!!
هذه هي هدية إبليس لنا
من كان في عزة الله كان من المخلصين
تعلمت أن ” فبعزتك ” = عزة الله = لا إله إلا الله .
أعلم أنكم تتخيلون كم ندم إبليس حينما اقسم هذا القسم حينما أفاء الله عليّ بنعمة إفشاء السر.
دكتور / محمد حسن كامل
رئيس إتحاد الكتاب والمثقفين العرب
www.alexandrie3009.com


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.