مستشار بالإتحاد الأوروبي يكشف ل”أهرام اليوم” تداعيات مبادرة الرئيس الفرنسي بأنشاء جيش أوروبي موحد

0 261

كتب – خاص

أكد المستشار صلاح عبد الحميد، آمين عام المنظمة
” الأورو -المصرية للحماية ” تحت التأسيس في لأهاي وبروكسيل، أن هناك تداعيات رئيسية وراء فكرة ومبادرة الرئيس الفرنسي ماكرون بأنشاء جيش أوروبي موحد بين الدول الأوروبية لتوحيد الرؤية العسكرية المشتركة بالتوازي مع الحدود و العملة الموحدة لتفادي التهديدات والمخاطر التي تواجه أوروبا وبلدنها، لافتا إلي أن المبادرة لاقت الدعم والتأييد في كل من دول “البينلوكس هولندا وبلجيكا ولكسمبورج” بجانب ألمانيا وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا والدنمارك والترويج وإستونيا وإيطاليا والتشيك بجانب فرنسا صاحبة المبادرة.

وأشار عبد الحميد،في تصريح خاص ل “أهرام اليوم” الدولية، إلي أن جيش أوروبي موحد يعني أداة تقنية عسكرية أوروبية أكثر تقاربا وتضامنا بعد نجاح توحيد الحدود والعملة وبأن هناك دعم بتمويل المبادرة في مجال التكنولوجيا والابتكار يأتي من مؤسسة الدفاع الأوروبية.
وأكد مستشار المجلس الأوروبي المصري ببروكسيل، بأن انشاء جيش اوروبي موحد بمثابة كيان عسكرى واحد الغرض منه الاستقلال الذاتي والمعنوي بتقليص الوجود الأمريكي في أوروبا وتقليل المساعدات الأمريكية في أوروبا .
وتابع أن تدعيات إنشاء جيش اوروبي موحد أتت علي خلفية انسحاب امريكا من اتفاقية نزع السلاح وأزمة الصواريخ في أوروبا ورفض زيادة الإنفاق الدفاعي الأمريكي داخل حلف شمال الأطلنطى «الناتو»، ومثل هذه التعديات.

وتساءل عبد الحميد هل انشاء جيش اوروبي موحد مماثل لإنشاء جيش عربي موحد ” ناتو عربي ” تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي تترأسة مصر والأردن بعضوية المملكة السعودية ودولة الإمارات ودولة البحرين وسلطنة عمان ودول شمال أفريقيا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...