مقالات

فن التأثير في الناس من أرقى المهارات الإنسانية

كتبت عبير سعد سلامة
أساليب القيادة تلعب دورا بارزا في إثراء بيئة العمل، حيث الإبداع والسعي للازدهار والمعرفة والإنتاج ومحاربة الركود و أساليب القيادة هي العامل الرئيسي في تطوير الفاعلية لدى العاملين وكم نحن بحاجة ماسة لمثل هذه النماذج من القيادات التي تستطيع رسم استراتيجيات ووضع خطط من أجل مستقبل أبنائنا وتحقيق أهدافنا.
فن التأثير في الناس من أرقى المهارات الإنسانية التي يجب أن نتقنها لتطوير شخصيتنا والارتقاء بشخصية الآخرين وذلك عن طريق أن تمنح الآخرين مقابل ما تأخذه منهم و امنحهم الحب يبادلوك اياه و امنحهم الاهتمام والرعاية كي يهتموا بك ويراعوا مصالحك وكذلك امنحهم الثقة كي تحصل على ثقتهم أن تكون أنت البادئ بالعطاء.
فن التأثير في الآخرين، وتوجيههم بطريقة صحيحة، يستتبع معه كسب طاعتهم واحترامهم وولائهم وتعاونهم في سبيل تحقيق هدف، ذلك ما يمكن به تعريف معنى القيادة، وهو ما يتطلب وجود قائد يقود أفراده بطريقة أو إستراتيجية ما للوصول إلى هدف معين، فلابد من وجود هذا الرئيس، والمرؤوس، والأهداف المرجوة عن طريق اتباع إستراتيجية معينة.
تختلف أنواع القيادة باختلاف النشاط الذي تمارسه الجماعة، هل هو عمل سياسي أم إداري أم اقتصادي أم عسكري؟، لذا يوصف الشخص الذي يوجه كل نشاط من تلك الأنشطة بنوع النشاط الذي يوجهه، فيقال القائد السياسي، والقائد الإداري، والقائد العسكري، والرئيس هو الشخص الذي يشغل مركز المسئولية، ويسعى إلى تحقيق أهداف محددة بواسطة مرؤوسيه، ويعتمد كثيراً على السلطة التي يباشر بها مهام وظيفته وهنا تبرز أهمية دور القائد، والعلاقة المباشرة بينه وبين الافراد، حتى يتمكنوا من تحقيق الهدف الذي يسعون إليه، وعن التأثير المزدوج لكل من الطرفين على الطرف الاخر، فحتى إن تعددت أساليب القيادة يبق للدور المحوري للعلاقة المباشرة بين الطرفين أهمية قصوى لتحقيق الأهداف بفاعلية، فما هي هذه الفاعلية؟ الفاعلية، هي طريقة الإقناع التي يتمكن من خلالها الفرد في تنسيق اجراءات معينة مبنية على توقعاته وتقدير، وكيفية تعامله مع المتغيرات والأحداث المحتملة، وبمعنى اخر فإن الفاعلية تعني، طريقة الوصول للهدف والنتائج المتوقعة وبأي طريقة؟ هذا هو السؤال الأكثر أهمية، ويظهر هنا بشكل محوري دور القائد وتأثيره على مرؤوسيه، بحيث يكسر الحاجز بين الطابع الرسمي الذي يفرضه العمل وغير الرسمي الذي يفرضه الشعور أو الطموح أو المصلحة المشتركة، أن يكون المدير متفهماً لمطالبهم، ويحتويهم نفسياً، وفكريا، كما أنه يقرب وجهات النظر معهم من خلال شرح رؤيته لهم مباشرة، و أن القائد هو الذي يقرر أسلوب القيادة الأكثر ملاءمة لطبيعة المنظمة، من خلال وجهات نظر العاملين و قد تكون أحد الأخطاء التي يقع فيها القائد، تصوره أن مشاركة المدير للعاملين معه في الرأي والقرار تقلل من شأنه، أو تنزل من مستواه، بل الروح الجماعية المتفتحة ترفع من شأن المدير وتعطيه قوة فوق قوته وتضفي عليه احتراما وتقديراً قد لا يحصل عليه إلا بهذا الأسلوب، كما تعد من أبرز عوامل نجاحه في القيادة وتأثيره على الأفراد وحفظ تماسك المنظمة وتحقيق أهدافها.

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى