عرب وعالم

رئيس غرفة التجارة بالشارقة : التوجيهات الرشيدة لحاكم الشارقة جعلت منها وجهة رائدة للاعمال فى المنطقة

إيهاب صبرى

أصدرت غرفة التجارة والصناعة بالشارقة خلال العام الماضي حوالي 97 ألف شهادة منشأ في جميع مراكزها وفروعها على امتداد الإمارة.

وأكد عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة الثقة التي تحظى بها إمارة الشارقة من قبل المستثمرين حول العالم، معتبراً أن استقطاب أكثر من 6000 شركة جديدة إلى عضوية الشارقة هو دلالة قوية على الرؤية الحكيمة والتوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة التي جعلت من الشارقة وجهة لرائدة للأعمال في المنطقة.

وأكد العويس، أن خير دليل على مكانة الشارقة ودورها كلاعب محوري مهم في خريطة الاقتصاد العالمي ومقر إقليمي لعدد كبير من الشركات العالمية والإقليمية تصنيف وكالة “ستاندرد آند بورز” الذي ثبت التصنيف الائتماني السيادي طويل وقصير الأجل بالعملتين المحلية والأجنبية لإمارة الشارقة عند درجتي BBB+/A -2 على التوالي، ومنحها نظرة مستقبلية مستقرة بسبب وضعها المالي القوي وانخفاض مستوى تعرضها للمخاطر، إضافة إلى توقعات الوكالة بتسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي في العام 2018 استناداً إلى نمو أنشطة الأعمال في قطاعات العقارات والإنشاءات، و كذلك مساهمة القطاع الصناعي بالقدر الأكبر من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تبلغ 17 بالمائة متبوعاً بقطاع العقارات وتجارة التجزئة والجملة والخدمات المالية التي تمثل كل منها نحو 10 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة مما يؤكد سلامة الرؤية الاستراتيجية لحكومة الشارقة ويشجع المستثمرين للاستثمار في الإمارة نظراً لمتانة الوضع المالي.

من جانبه، أوضح خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة الشارقة إن الغرفة طبقت نهجاً متطوراً لاستقطاب الاستثمارات يقوم على استهداف المستثمرين في أسواقهم عوضاً عن انتظار حسمهم لخياراتهم الاستثمارية لتعريفهم ببيئة الأعمال بالشارقة واطلاعهم على مزايا الاستثمار والعمل فيزز مجتمع أعمال متنوع كالشارقة.

ولفت الهاجري، إلى أن الغرفة تسعى من خلال الخدمات المتنوعة والمبادرات التي تقدمها الى أعضائها بالإسهام مع الأجهزة الاقتصادية المعنية بالإمارة على مواصلة جعل الشارقة بيئة جاذبة للاستثمار وخاصة النوعي منها، كما أن خطط عملها تجاه تنظيم زيارات للبعثات التجارية خلال العام الماضي إلى أسواق واعدة أبرزها الأسواق الأفريقية، وعقدت لقاءات مع جهات حكومية وأخرى تمثل القطاع الخاص ورجال الأعمال في هذه الأسواق رسخ من عمل الغرفة تجاه دورها بخدمة مجتمع الاعمال المحلي.

من جهته، لفت عبد العزيز محمد شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء في غرفة الشارقة إلى أن العام الماضي شكل نجاحاً جديداً للغرفة على صعيد خدمات العضوية، حيث طورت الغرفة عملية العضوية وسهلت إجراءاتها معتمدةً توجهاً ذكياً قلل من الخطوات وساهم في توفير الوقت والجهد ووفر مزايا إضافية تفيد الأعضاء ومجتمع الأعمال، معتبراً إن الاستثمار في تسهيل الخدمات للأعضاء هو الاستثمار الأنجح لخدمة مجتمع الأعمال.

وأكد شطاف، أن الغرفة تعمل على توفير خدمات إضافية لقطاع الأعمال والأعضاء حيث تعتبر خدمات الأعضاء من الخدمات العصرية المواكبة لأفضل الممارسات العالمية حيث أثبتت نجاعتها مع استقطاب المزيد من الشركات لتأسيس أعمال في الإمارة، منوهاً الى إن التركيز في العام الجاري سيكون على الاستثمار في مبادرات مبتكرة تثري تجربة الأعضاء في غرفة الشارقة.

وأشار مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء الى إن الغرفة قامت بتسهيل وتبسيط إجراءاتها محققة نسبة 100 بالمائة في التحول الذكي في خدماتها الأساسية المقدمة للعملاء، وتشمل الخدمات الذكية التي تتيحها الغرفة عبر تطبيقاتها الذكية وموقعها الإلكتروني إتمام معاملات خدمات شهادات المنشأ والتصديقات والعضويات، إضافة إلى عدد من الخدمات الإلكترونية الأخرى.
إيهاب صبرى

 

زر الذهاب إلى الأعلى